ذكرياتي مع الإمام الخميني (٣)

كتبت فيما سبق مقالتين عن ذكرياتي مع الإمام الخميني رضوان الله عليه وقدس الله سرّه، وبالرغم من أن الذاكرة تخونني، فهناك الكثير الكثير مما رأيت منه وسمعت مباشرة ولكن نسيتها، ولكن لا بأس بذكر بعض ما تبقى في الذاكرة ليستفيد الأعزاء من سيرة إمامنا الراحل:

١-الأصل الولاية:

بالرغم من أن الإمام كان مهتما بالوحدة الإسلامية ومشددا عليها ولكنه لم يتنازل قيد أنملة عن عقيدته ومبادئه في سبيل هذه الوحدة وكأنه يقول لنا: نعم عليكم بالوحدة والاقتراب من إخوتكم المسلمين وإنها ضرورة مُلحّة وهكذا كان نهج أئمتنا عليهم السلام، ولكن دون المساس بالعقيدة أبدا. فكلٌ له عقيدته ومبادئه الخاصة ولكن الموقف العام يجب أن يكون مبنياً على التقارب والتآلف والمحبة والابتعاد عن التفرقة.

عندما أكمل الإمام بحث ولاية الفقيه والحكومة الإسلامية في النجف الأشرف، طُبع البحث بادئ الأمر بصورة محاضرات دون تغيير، ثم أصبح كتابا بالفارسية طبعا. وبعد فترة زمنية قصيرة تُرجم الكتاب الى اللغة العربية. وفي تلك الأيام كنت ذاهباً في النجف الأشرف، وجاءني هناك بعض الإخوة من المقربين للإمام وقالوا بأن البحث في موضوع الولاية (حسب فهمهم) لا يناسب الكتاب، خاصة وان الإمام يدعو الى الوحدة بين المسلمين والإصرار على الولاية أمر خاص بالمذهب الجعفري، ويكفينا البحث الفقهي في موضوع ولاية الفقيه، فلو كان الإمام يعطينا الإجازة أن نحذف أسطرا من الكتاب (مجرد أسطر) ثم نطبعه يكون أفضل.

فدخلت على الإمام وبعد السلام والتحيات قلت له ما يريده المقربون منه، فقال الإمام بالكلمة الواحدة: اذن اطبعوا الكتاب باسمكم!

قلت: مولانا، وما ينفع أن يكون باسمنا وأنت صاحب الفكرة ومؤسسها؟

قال: اذن لا حذف أبداً حتى لكلمة واحدة.

فبدأت بالبحث معه بأنه هو الداعي الى وحدة المسلمين وقبل أيام طلب منا (المرحوم) مالك بن نبي من شخصيات الجزائر المهمة، كتب الإمام وما كُتب حول نهضته المباركة، وغيره الكثيرون ممن يشيدون بدور الإمام للوحدة الإسلامية بين المذاهب كلها؛ لعله يرضى بحذف تلك الأسطر.

فرد عليّ قاطعا: الولاية أساس بحثي ولا يمكن التفريط بها، اكتبوا ما تشاؤون بأسمائكم ولكن لو كان الكتاب باسمي فالأصل فيه مسألة الولاية.

فشكرته كثيرا وحمدت الله أن هداني لاتباعه رضوان الله عليه.

٢-لا تسجد:

في إحدى الليالي عندما تشرفت الى حرم أمير المؤمنين عليه السلام للزيارة، وكنت أزور أمير المؤمنين في الوقت الذي يزوره الإمام الخميني. وكان مواظبا على أن تكون زيارته لجده في تمام الساعة الثالثة (بالتوقيت العربي) أي بعد ثلاث ساعات من الغروب وتعادل تقريبا الساعة ٩ الى ٩,٣٠، وبعد أن يقرأ اذن الدخول يقف أمام الضريح ويقرأ زيارة أمين الله واقفا ثم يجلس في زاوية من زوايا الحرم ويأخذ مفاتيح الجنان ويقرأ زيارة الجامعة.

في احدى الليالي بعد أن دخلت الى الحرم وكنت خلف الإمام مباشرة، رأيت أحد الزوار الإيرانيين وقد هبط الى الأرض على العتبة أمام الضريح فأخذ الإمام بيده ورفعها وقال له بشيء من الغضب: لا تسجد!!
وذلك بالرغم من ان الإمام يعلم أن المؤمنين لا يسجدون قطعا للإمام المعصوم بل ينزلون الى الأرض ليقبلوا العتبة الشريفة، ولكن الإمام رفض هذا العمل لأن الآخرين يحتملون أنه يريد أن يسجد للإمام ويأخذون فكرة باطلة عن المذهب. لذلك رفع يد ذلك المؤمن من الأرض حتى يكون درساً للناظرين.

٣-فاتحة السيد الحكيم (ره):

عندما توفي اية الله العظمى السيد محسن الحكيم قدس سره، أقام المراجع (كالعادة) بعد ثلاثة ايام من مجلس عزاء أهله، العزاء على روحه الطاهرة. والإمام الخميني احتراما للمراجع العظام فإنه جعل مجلسه في الآخر. وكان قد مضى على وفاة السيد الحكيم عشرة ايام تقريبا. سافرت مع الوالد رحمه الله الى النجف الأشرف لحضور مجلس عزاء الحكيم من طرف السيد الخميني. لاحظت أن الإمام كان يقوم احتراما لكل طالب علم ولو كان شابا في مقتبل العمر. وحسب قول الأصدقاء فإن المجلس كان مزدحما أكثر من مجالس بقية العلماء.

وعندما كان المجلس غاصّا بأهله دخل محافظ كربلاء (وكانت مدينة النجف الأشرف جزءا من المحافظة) ومعه حوالي عشرين رجلا من الشخصيات والحرس، بالطبع قام جميع العلماء الموجودين في الصف الأول احتراما له الا الإمام الخميني فإنه لم يتحرك من مكانه، وكأنه التصق بالأرض. أتذكر المرحوم الشهيد سيد مرتضى الخلخالي قدس سره، وكنت جالسا عنده قال لي: انظر الى السيد الخميني كيف التصق بالأرض ولم يقم احتراما لهم مع أنهم لم يأتوا في أي مجلس عزاء للسيد الحكيم الا هذا المجلس. وكان معجبا بالخميني وشجاعته وشهامته وعلو مقامه حيث كان متواضعا جدا مع الطلبة ولكنه أمام مندوب الطاغوت لم يتحرك وجلس في مكانه. وبالطبع هم أقبلوا ومدّوا أيديهم اليه وصافحوه ثم جلسوا في أماكنهم فترة من الوقت وقاموا للخروج وأيضا قام العلماء الحاضرون في الصف الأول الا الخميني العظيم.

٤-استشر والدك:

في احدى زياراتي للإمام في قم المشرفة في الأشهر الأولى من انتصار الثورة الإسلامية، استأذنت منه لصرف بعض الأموال من سهم الإمام للتبليغ عن الثورة الإسلامية المباركة لأن الناس لم يعرفوا حقيقة الثورة والأعداء يتربصون بها من كل جانب ويبثون الدعايات المعادية والمغرضة لصرف أذهان الناس عنها، فلم يمانع الإمام ولكنه قال لي: لابد من استشارة الوالد في هذا الأمر. أنا لا أمانع ولكن لا تقم بهذا العمل بدون مشورة الوالد.

وبذلك ايضا عرفت أن الإمام لا يريدنا أن نأخذ راحتنا في مثل هذه الأمور لأننا شباب وعندنا حماس كبير فربما خرجنا من حدود الشرع، لذلك أمرني أن لا اقوم بأي عمل الا بعد أخذ الإجازة من والدي رحمهما الله تعالى.

٥-ماء اللحم فقط:

عندما كنا في باريس، في أوائل أيام اقامة الإمام في نوفل لو شاتو، جاء أحد الأصحاب وقال: وجدنا ملحمة وصاحبها باكستاني مسلم ويقول انه هو يشرف على الذبح فأجاز الإمام أن نشتري منه اللحم لأنه مسلم ويكفي ادعاؤه.

وفي كل يوم كان المشرف على الطبخ يشتري كيلوين تقريبا من اللحم ويطبخ لنا مرق لحم. طبعا كل شيء كان واضحاً في القدر الا اللحم لأن عدد الضيوف كبير واللحم قليل فكان يملأ القدر بالبطاط والطماطم والبقوليات والخضروات واللحم للطعم! فقال الإمام لموزع الطعام: لا تضع في ماعوني قطع اللحم أبدا. أنا أكتفي بماء اللحم والخبز ووزع اللحم على الشباب.

٦-عندما كان الإمام في النجف الأشرف كان لا يرضى بتصويره ولكنه في كل مناسبة (من المناسبات التي تُستحب فيها زيارة الإمام الحسين عليه السلام) كان يتشرف الى كربلاء للزيارة ويسكن الدار التي كنا نحن أيضا نسكنها في غير المواسم (دار المرحوم الحاج غلوم رئيس اشكناني) وفي احدى المرات والإمام كان في كربلاء طلبنا منه بإلحاح أن نصوره بعض الصور الخاصة فرضي وابتسم قائلا: صوري موجودة.. ما في داعي لصور جديدة! قلنا: نريد صورا جديدة، فرضي وجلس على كرسي داخل حوش المنزل وصورناه بعض الصور. ثم قام فورا وكأنه يقول لنا: يكفي! طبعا فرحنا كثيرا، وعندما رجعنا الى الكويت وزعنا صوره المباركة على الأصحاب والأعزاء.

والحديث في القلب لا زال طويلا، وينتظر أن يُرسم على الورق بعد أن طُبع في القلب. والسلام عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا. وسلام على عباد الله المخلصين.

١-٦-٢٠٢١



التصنيفات :خواطر

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: