لماذا الأئمة من أبناء الإمام الحسين

1200px-Twelvers1_copy_copy

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال : لماذا الأئمة من أبناء الإمام الحسين و ليسوا من أبناء الإمام الحسن عليهم السلام ؟

هكذا ورد السؤال بالتفصيل من أحد إخواننا من أهل السنة . و أضاف بأن كثيرا من علمائنا يدعون بأن السبب في أن الأئمة من أبناء الحسين لأن الحسين تزوج بامرأة فارسية و هي بنت كسرى و لأن الشيعة يحبون الفرس كثيرا ! لذلك اتبعوا أبناء الفارسية و لم يتبعوا أبناء الحسن لأنهم عرب !!

الجواب :

١قال تعالى : “ الله أعلم حيث يجعل رسالتهو نحن معاشر الشيعة نعتقد اعتقادا جازما أن الله هو الذي اختار الأئمة واحدا بعد الآخر كما اختار الأنبياء و المرسلين . و ليس لأحد حق في اختيار الإمام . و قد وردت روايات متعددة من رسول الله صلى الله عليه و آله بأن الأئمة اثنا عشر كلهم من قريش و نقلها الفريقان السنة و الشيعة في كتبهم . ثم جاء رسول الله (ص) و شرح هذه المقولة بذكر أسماء الأئمة الإثني عشر بالترتيب .

٢بالرغم من أن كثيرا من الأنبياء كانوا في ذرية اسحاق عليه السلام و لكن الله اختار أن يكون رسولنا الكريم صلى الله عليه و آله من ذرية اسماعيل . ثم ان الأنبياء من ذرية يعقوب كانوا من سلالة واحد من أبنائه مع أنهم اثنا عشر ولدا . فلماذا فضّل الله واحدا من بين كل الأبناء ؟

كل هذا لكي نعرف أن اختيار الإمام أو النبي من الله تعالى و ليس من الخلق مهما كان مقامه و مرتبته . و معنى ذلك أن النسب ليس هو المعيار و الميزان في استحقاق النبوة أو الإمامة أبدا بل المعيار اختيار الله . “ ان الله اصطفى آدم و نوحا و آل ابراهيم و آل عمران على العالمين “. و هذا الإصطفاء رباني محض وليس لنبي أو غير نبي الحق في هذا الإختيار لأنه مختص بالله تبارك و تعالى دون غيره .

٣  بالنسبة لأهل الكساء فقد أجمع السنة و الشيعة أن آيةانما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيراخاصة بخمسة دون غيرهم وهم : محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين  سلام الله عليهم . فلماذا لم يدخل ضمن القائمة رقية و أم كلثوم مثلا و هماحسب قول السنةبنات رسول الله الأصليين ؟ و لماذا لم يدخل العباس و هو عم الرسول ؟ بل دخل واحد من بني عمومته و هو علي مع أن العم أهم من ابن العم حسب الظاهر ؟! ولماذ لم يدخل ابن عباس و هو حبر الأمة ؟

٤ليس كبر السن و لا صغره معيارا للإمامة بل المعيار كما قلنا اصطفاء الله و اختياره لأفراد دون غيرهم . و كم كان من بين أبناء الأئمة  ومن غيرهم ، من ادعوا الإمامة ولكننا نرفضهم أمثال عبدالله الأفطح ابن الإمام الصادق والذي كان أكبر أبناء الإمام و اتبعه بعض الجهال و الذين يدعون الفطحية و أيضا جعفر الكذاب ابن الإمام الهادي على أئمتنا السلام و الصلاة . وقد سمي بالكذاب لأنه ادعى الإمامة بعد وفاة الإمام علي الهادي عليه السلام خلافا لوصية أبيه بأن الإمام منحصر في الحسن العسكري سلام الله عليه .

٥الأئمة كانوا بالترتيب و بما أن الحسن و الحسين وهما أخوان كانا حسب التسلسل الصغير بعد الكبير . ولذلك أصبح الأئمة من أبناء الإمام الحسين عليه السلام حفاظا على المسلسل المبارك .

و أما القول بأن الإمام الحسين تزوج من بنت كسرى و بما أن الإمام زين العابدين عليه السلام من هذه الأم ، لذلك فإن الأئمة عليهم السلام أصبحوا أبناء الفارسية لقربها أكثر من العرب !! حقا هذه كلمة مبتذلة جدا لا يقولها الا متعصب أعمى الله بصره و بصيرته و إلا فإن الفرس لم يكونوا شيعة إلا في الأزمنة المتأخرة (من أيام الصفوية انتقل التشيع الى ايران الفارسية ) و قبلها فإن الفرس هم أصل السنة و الجماعة . و لذلك نرى أن ٩٠ ٪ من أئمة و علماء السنة من أصل فارسي . و نضرب لذلك بعض الأمثلة لكي يعلم الناس أن الفرس هم أئمة السنة و أما أئمة الشيعة فإنهم أبناء رسول الله (ص) العربي المكي القرشي المدني وهم أصل العرب .

1-  ابو حنيفة النعمان (إمام اﻷحناففارسي)

2- مالك بن أنس (إمام الموالكفارسي)

4-  البخاري (صاحب صحيح البخاري) فارسي

5-  مسلم النيسابوري صاحب /صحيح مسلم /فارسي

6-  الترمذيفارسي

7- إبن ماجةصاحب /صحيح ابن ماجة/ فارسي

8-  النسائيصاحب / صحيح النسّائي/ فارسي

9-  الزمخشريفارسي

10- أبو حاتم الرازي صاحب /تفسير الرازي/فارسي

11- السجستانيفارسي

12- الإمام الغزاليفارسي

13- شهاب الدين اﻷصفهانيفارسي

14- الثعلبي المفسر للقرآن الكريم/ فارسي

15- الفيروز آباديفارسي

16- ابن خلكانفارسي

17- ابو إسحاق الشيرازيفارسي

18- البيهقيفارسي

19- الحاكم النيسابوريفارسي

20- عبد الحكم القندهاريفارسي

و غير هؤلاء كثيرون فمثلا الليث بن سعد والذي يقول عنه الشافعي أنه أفقه من مالك ، فارسي وان ابن سيرين مفسر الأحلام فارسي وعبدالحكيم القندهاري شارح البخاري فارسي وعبدالرحمن الجامي الشاعر المعروف فارسي وعبدالرحمن الكرماني رئيس ألحناف بخراسان وصاحب شرح التجريد فارسي ومحمد بن ادريس ويعقوب بن اسحق النيسابوري وابن خلكان والثعلبي المفسر المعروف و ابن رشد المعلم الثاني و ابن سينا (العالم الكبير) و العلامة الغزالي و واصل بن عطاء وسيبويه معلم اللغة و غيرهم من فارس .

و أصلا الشاه اسماعيل الصفوي الإيراني كان سنيا بادئ الأمر ثم تشيع مع من تشيعوا بعد المناظرة المشهورة للعلامة الحلي العربي ثم جاء التشيع الى ايران متأخرا .

والسلام على من اتبع الهدى.



التصنيفات :بحوث

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: