أختي أم زينب

9876432

أختي أم زينب

مضى قرابة مائة يوم  على فراقك

و لكنني ما رأيتكِ في قائمة الأموات أبدا

انتِ باقية .. دائمة .. موجودة .. حاضرة

تتماثلين أمام عينيّ

في كل ذهاب و إياب

كل صباح و مساء

كل حركة و سكون

أراكِ في فرحتي و حزني .. في يقظتي و نومي .. في قيامي و قعودي

أنت لم تموتي لأنك أبدا ما أحببتِ الموت

أنتِ كنت تشتاقين الى التكامل و الإرتقاء

و ها أنتِ ارتقيتِ و تكاملتِ و ارتغعتِ و سموتِ

و نحن لا زلنا جامدين خامدين ننتظر التكامل والإبصار

أختي .. أيتها الطاهرة النقية

أنتِ ارتحلتِ من دنياً فانية الى نعيمٍ باقٍ

من الدنيا التي ستبقى دنيئة ، الى السماء التي هي الأسمى و الأرقى و الأعلى

من الحزن المستمر ، الى الفرح المتواصل

من التقوقع الى التحلق

من الزيف الى الحقيقة

ارتحلتِ الى مكان صغرت الشمس أمامه

الى العندية الكبرى في مقعد صدق

رجعلتِ بعد أن ضاعت بكِ أيام العمر ، رجعتِ الى ربكِ راضية بقضائه ، مطيعة لأمره منقادة لإرادته ، مستسلمة أمركِ اليه كما كنتِ دائما هكذا

أيتها المرأة المؤمنة

و ما وصفتكِ بالمؤمنة إلا و أنا واثقٌ من هذه النسبة المباركة اليكِ

يا من لمستِ الإيمان و الإخلاص بكفّيك .. بروحك .. ببدنك .. بوجودك .. بأخلاقك .. بصفاتك .. بعملك .. بمقالك .. بكتابتك .. بأحلامك

من أنتِ حقا ؟

هل كنتِ من ملائكة السماء ؟ أم أكنتِ من أوتاد الأرض ؟

لا أدري .. و لكني رأيت فيكِ كل صفات الملاك الطاهر

و كل أفعال الأصفياء من الناس

فإن ارتحلتِ فأنتِ تبقين ضاحكة مستبشرة

و نحن نبقى في حزنٍ سرمدي

إلى أن نلقاكِ

فإلى رحمة الله الواسعة .. انتظرينا لتشفعي لنا يا بنت الزهراء وأم زينب



التصنيفات :خواطر

2 replies

  1. و قد أجاد شقيقي في ترجمة خاطرتي الى أبيات ابداعية :
    الا أختي الحبيبةَ أمَّ زينبْ
    مضى تسعون يوماً آه يا ربْ

    بحثتُ بدفتر الاموات لمّـا
    أشاهد أمَّ زينبَ فيه تُكتَبْ

    فحاضرةٌ وباقيةٌ لدينا
    أمام عيوننا تأتي وتذهبْ

    وما أصبحتُ او أمسيتُ الا
    ارى أختي تجيء لنا وتقرَبْ

    ففي فرحي وفي حزني أراها
    بنومي يقظتي تبدو وترقَبْ

    اراها في قيامي او قعودي
    فيظهر لي مُحيّاها المغيَّبْ

    فأختي لم تمت أبداً وليست
    تريد الموت يأتيها وترغَبْ

    بل اشتاقت لترقى في المعالي
    ومن نبع الكمال هناك تشربْ

    وها هي قد سمت وعلت لتدنو
    ونحن هنا نشاهد كيف تعزَبْ

    وننتظر التكامل في جمودٍ
    وينغمس الخمود بنا وينشَبْ

    وأختي في طهارتها تسامت
    قد ارتحلت من الدنيا لتكسَبْ

    نعيماً دائماً ترقى ذراهُ
    وتسمو في السماء بدون مَعطَبْ

    من الحزن الدؤوب مضت سراعاً
    الى الافراح لا تشقى وتتعَبْ

    وتخرج من تقوقعها فتبدو
    تحلّق فهي للتحليق أنسبْ

    الى نيل الحقيقة دون زيفٍ
    علت فرأت هناك ذكاءُ تشحَبْ

    الى العندية الكبرى لديه
    بمقعد صدقه أهلٌ ومَرحَبْ

    لقد ضاعت بها الأيام غدراً
    تعود رضاً لبارئها لتطرَبْ

    تطيع اوامر الرحمن ترضى
    بها ما حاولت يوماً لتهرَبْ

    مضت منقادةً من دون شرطٍ
    كفردٍ مؤمنٍ دمِثٍ مهذَّبْ

    فمؤمنةٌ أخيّةُ دون شكٍّ
    وخاتمها بإيمانٍ يُذهَّبْ

    بروحكِ بل وجودِكِ او صفاتٍ
    لديكِ نشاهد الإخلاص قد دبْ

    وأفكارٍ مقالاتٍ كتابٍ
    نرى الإيمان منها قد ترتَّبْ

    فمن تلك الحبيبة هل ملاكٌ
    ومن اوتاد ارض الله تُنصَبْ

    صفاتٌ للملائك فيكِ نلقى
    ومنكِ فعال خير الناس تُطلَبْ

    فضاحكةٌ وقد رحلت ببشرٍ
    ويبقى الحزن فينا ليس ينضَبْ

    إلى لقياكِ نرجو منه عفواً
    نعوذ بربنا من أن نُعذَّبْ

    وننتظر الشفاعة منكِ حقاً
    أيا بنت البتول وبنت زينب

    محمدرضا المهري

  2. السلام عليكم
    حرب التتار – ترافيان كلاسيك
    http://travianr.com/ts9/register.php?ref=27

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: