ليس في الدار غيره ديار

 

993329_671871419508316_701147515_n

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الأصل و الفرع كله في جملة

و الجملة هي منهاج التقوى و خلاصة الفلاح و عنوان صحيفة المؤمن :

 

” لا إله إلا الله “

481741_165370633634498_2005348312_n 

« قولوا لا إله إلا الله تفلحــوا »

 

فإن حصرت كل إله في واجب الوجود ..

فإنك قد جمعت علوم الأولين و الآخرين

فتنحّ عن إله الشهوة و إله الفساد و إله الفجور

فكل ما تطيعه من دون الله ، حقا تعبده

و كل ما تعبده من سوى الله إلهك ، من حيث لا تدري

انصرف ..

ابتعد ..

تجنّب ..

و قل بملء فيك :

(( لا ))

لا .. لكل معبود ، مالا أو جاها أو شهوة

فهذا الثلاثي الخطر يسوقنا الى عبادة ما سواه ، معاذ الله

و تقربنا الى مزالق الفساد و مهاوي الفجور و شفا جرف النار

 

قل : لا لكل موجود و مادة تبعدك عن طريق المحبوب

و يصرفك عن حب غيره ..

حتى تقترب منه

و كلما ابتعدت عما سواه ..

اقتربت و اقتربت حتى لا ترى غيره

ففي كل شيء له آيةٌ

تدل على أنه واحد

نواحي الحياة كلها تتنفس الصعداء في الوجود المحض الإلهي

هنا ..

و هناك ..

و ذاك ..

و في كل شيء

لا شيء سوى الله

سوى الوجود المحض

و أنت – لو تعلم – فانك جزء من هذا الوجود

(( و نفخت فيه من روحي ))

فلا تدنسها بالعصيان ..

و لا تبعدها بالتمرد

و اعرف أن العرفان يتمثل في :

لا اله الا الله

و هذا الكلام القدسي يتكون من ثلاثة أحرف نورية

ألف – لام – هــاء

و لا اله غيره

و ليس في الدار غيره ديّــار

 حسوني1519850576_n



التصنيفات :مقالات

3 replies

  1. وكيف نستعذب
    دونه الحياة..
    وما من حياة الا به
    سلم مداد قلبك الطاهر
    الذي يبعث فينا التأمل

  2. شكرا ملء القلب ابنتي
    حقا لو طبقنا “لا اله الا الله” قولا و عملا في حياتنا نكون من الفائزين
    و حينئذ نعرف قول الرسول الأعظم (ص) : ” قولوا لا إله إلا الله تفلحوا”
    جعلنا الله و إياكم من الفائزين المفلحين

  3. و قد أجاد شقيقي سيد محمد رضا حيث أنشد :
    جملةٌ عندها الأصول تُثارُ
    وفروع الأصول فيها تُدارُ

    هي منهاج كل تقوى وبرٍّ
    زبدة الدين للفلاح مسارُ

    وهي أن لا إله إلا إلٰهي
    إنه الله خالقٌ جبارُ

    قولكم لا إله إلاه حقٌّ
    وفلاحٌ وما سواه دمارُ

    فإذا ما حذفت كل إلهٍ
    صار في واجب الوجود انحصارُ

    فإذن قد جمعت علم القدامى
    والذي بعدهم فأنت المنارُ

    عن إله الفساد إذ تتنحّى
    سوف تعلو ويخسأ الفجارُ

    كل شيءٍ تطيعه فإلهٌ
    لك يا عبد إنك المحتارُ

    فانصرف وابتعد، تنحّ تجنّب
    قل له (لا) فإنني مختارُ

    لا .. لمعبودك الحقير أمالاً
    كان أو شهوةً وجاهاً يُشارُ

    خطرٌ ذلك الثلاثيُّ حقاً
    فبه يُعبد الهوى والشنارُ

    ننتهي للفساد ثم سنهوي
    لشفا كل جارفٍ فيه نارُ

    كل ما كان مُبعداً عن طريقٍ
    لك نحو الحبيب قل: هو عارُ

    قل له (لا) هناك تزداد قرباً
    وابتعد عن سواه ذاك العثارُ

    فاقتربْ واقتربْ ليبدو وحيداً
    وستُمحى هنالك الأغيارُ

    آيةٌ للحبيب في كل شيءٍ
    أنه واحد ويبلو الستارُ

    فنواحي الحياة تنبض جهراً
    إن محض الوجود فيه جهارُ

    فهنا أو هناك في كل شيء
    ينجلي اللهُ يسجد الأبرارُ

    لك في ذلك الوجود وجودٌ
    نفَخَ الروحَ سادت الأسرارُ

    لا تُدنِّسْ بما عصيت حياةً
    عاش فيها أئمةٌ أطهارُ

    إن تمرّدْتَ قد تباعدتَ عنها
    مُغرقٌ ذاك إذ تموج البحارُ

    إنّ عرفانَ (لا اله سواه)
    هو ما يرتضي به الغفّارُ

    أقدس القول أحرفٌ هي نورٌ
    فاطمئنْ بالحروف فيها القرارُ

    (أَلِفٌ) تلك بعدها (اللامُ) تتلو
    ثم (هاءٌ) بها الجميع استناروا

    فاشهدوا ما سوى الحبيب إلٰهٌ
    ليس في الدار غيره ديّــارُ

    محمدرضا المهري

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: