روائح سادت ثم بادت

 

خبز

تذكرني أيام صباي بروائح سادت ثم بادت.
و تسرح بفكري نحو زمان الصفاء و الوفاء
..
و
لكن أين اليوم اخوان الصفــا و أين تلكم الروائح العطرة التي كنا نستشمهــا يوميــا من الصدق و الوفاء و الأمانــة و الودّ و الخلوص .. فلكلٍ رائحــة لا نشم شيئا منهــا في زمن الكذب و الخيانة و الشنآن و البغضاء
أين نحن من تلك الأيام الجميلة
البديعــة التي سادت ثم بادت
* أتذكر رائحــة الخبز التنوري من البرّ الخالص تطحنها
الوالدة ثم تعجنهــا و تطبخهــا في التنور الذي يشغل حيزا خاصا في زاوية الحوش (فناء الدار )
* أشم رائحة العجين و رائحة النار في التنور و من ثم رائحــة الخبز
الحار المدمج بالسمسم تارة و بالحبة السوداء تارة أخرى من يد الوالدة رحمها الله . و كانت أحيانا تدهن الخبز بالدهن العداني الخالص و ترش عليها ذرات من السكر فنلتهمه التهاما للذته و لجوعنا .
* و لا زلت أشم رائحة زهر النارنج المزروع وسط الحوش كيف
تعم الفناء و الدار و الأطراف بأحلى رائحة شممتها حتى كدت أعطس ( و أعطس فعلا ) من نفاذ رائحتها عطسات متتاليات و عندما أقول : الحمد لله رب العالمين ، تقول لي أختي الصغيرة : كل ما تكرر الحمد تزيد العطاس .. موالله يقول : لئن شكرتم لأزيدنكم . و أضحك بملء فيّ على استدلالها اللطيف بصفاء القلب و في بداهة المعنى

Essential_Oil_100_Pure_Neroli_Oil_in

* و أشم رائحة الطبيخ و الحشو في ليالي محرم في ديوانيتنــا التي كانت عامرة و الحمد لله بذكر سيد الشهــداء عليه السلام و كنت مع أصدقاء لي في سني الطفولي نتحرك كالفراش هنا و هناك ، نناول هذا الملاس و ذاك الجِدر( القِدر) و آخر اللحم أو الرز ، و في مخيلتنا أننا بهذا المقدار نكسب أجرا في عزاء مولاي الحسين عليه السلام

197939

يا للطفولة الصافية من خلوص و صفاء و يا لزماننا من مكر و خداع .. فحتى مجالس العزاء و بيوت الله لم تسلم من أبناء الدنيا الفانية حتى باتت – و للأسف – مراكز يُذكر فيها أسعار البورصة و الأسهم !!

دنيا+دنيا+دنيا = خسارة*خسارة*خسارة!! و يا للخسارة!
نعم .. أزيلت تلك الروائح المجيدة التي كانت
نفحات روحانية تهب على سماء قلوبنا الصافية من كل زيغ و رين فتبقى بيضاء ناصعة نصوع الثلج على قمم الجبال في شتاء ريف قارس

Choisya ternata23-05-04



التصنيفات :خواطر

الوسوم:, , , , , , ,

1 reply

  1. و قد أجاد شقيقي سيد محمد رضا حيث حول المقالة الى أبيات لطيفة :
    ذكرت ايام الصبا اذ سادت
    جميلةً لكنها قد بادت

    سرحت بالفكر لعهد الصفاء
    نحو زمانٍ ساد فيه الوفاء

    اشم فيها الصدق والأمانة
    لا الكذب والبغضاء والخيانة

    اشم عطر الخبز في التنور
    نأكل ذاك الخبز في حبور

    تخبزه أمي مع السمسم
    يزيل وطء الجوع كالمرهمِ

    روائح الزهور في بيتنا
    تقول لي في شمها اختنا

    أبعد كل عطسةٍ حمدكم
    لئن شكرتم لأزيدنّكم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: