التحرك في الإتجاه الصحيح

© Copyright 2010 CorbisCorporation

بسم الله الرحمن الرحيم

” يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط و لا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتـقوى و اتقوا الله ان الله خبـير بما تعملون “ ( سورة المائده – آية 8 ) قوّام : صيغة مبالغة من القائم , معنى القوام الذي لا تأخذه لومة لائم في القيام بالعدل لأنه لا يريد في عمله سوى رضا الله سبحانه فلا يتأثر بالعوامل النفسية و الخارجية في مواقف تبيين الحق من الباطل .
شهداء بالقسط : أي مبينين للعدل ذلك لأن الشهادة في الحقيقة عبارة عن تبيين و توضيح الغموض و الإبهام من شيء غامض .
يجرمنكم : الجَرم ( على وزن عزم ) بمعنى القطع و معناه هنا : لا يحملنكم أي لا يحملنكم عداوة قوم على أن لا تعدلوا . وقال بعض أساتذة اللغة أن معناه لا يدخلنكم في الجرم أي لا يسوقكم هذا العمل إلى الجريمة و المعصية .
شنآن : العداوة و البغضاء
اعدلوا : اعملوا بالعدل أيها المؤمنون في أصحابكم و في أعدائكم
اتقوا الله : خافوا عقابه بفعل الخير و تجنب الشر
هو أقرب للتقوى : أي العدل أقرب الى التقوى
خبير : عالم

***
أجل .. يبقى العدل هو شعار الإسلام في جميع الأحوال و يربي القرآن المسلمين على هذا الأساس القويم ليكون مدخلا للتحرك في سبيل رضا الله فلا تحول النوازع الشخصية و العصبيات القبلية و المشاعر المنحرفة لا تحول بينه و بين العمل بالعدل في شتى ميادين الحياة .
يدعو الله المؤمنين أن يكونوا قوامين له ملتزمين رضاه في كل ما يتطلعون اليه و في كل ما يعيشونه من أحاسيس و مشاعر فلتكن الرؤية واضحة دائما في سلوك سبل الخير و العمل بالعدل و الشهادة لله و النظر بنور الله و الحركة في مسير الله و التصبغ بصبغة الله . فلا مجال للمؤمن أن يحكم على غيره عدوا كان أو وليا بالظلم و الإجحاف و التجاوز عن حقوقه المشروعة بل و عليه أن يجعل العدل نصب عينيه حاكما كان أو محكوما فإذا عمل الجميع بهذا الأمر الإلهي فقد يسود المجتمع البشري صفاء و سلام بدلا من العداء و الشنآن و لكن هيهات أن يذعن للقرآن إلا من خاف مقام ربه و نهى النفس عن الهوى ..

 و لذلك فنحن نأمل أن نلتزم بالأمر الإلهي فلا تؤدي بنا النوازع و الخلافات إلى الإجحاف و التجاوز في حق الغير عدوا لدودا كان او صديقا حميما و ننتظر إشراقة حكومة مولانا ولي العصر أرواحنا فداه لتعم العدالة وجه الكرة الأرضية ان شاء الله فلنمهد لظهوره بالعدل مع أهلينا و أقاربنا و أودائنا و في معاملاتنا اليومية و أحوالنا الشخصية لنكون في مستوى المسئولية يوم اللقاء . و نعم ما قال رسول الرحمة صلوات ربي عليه و آله : ” بالعدل قامت السموات و الأرض ” و بالعدل ستقوم .

فكونوا أعزائي قوامين لله شهداء بالقسط لتفلحوا



التصنيفات :تفسير

2 replies

  1. إن الله أمرنا بأمور كثيرة في كتابة وعن طريق نبيه المصطفى صلى الله عليه واله وسلم، لكن نسبة قليلة ملتزمة بعدل الله

    العدل بكل معانيه الآن في عداد الاموات وسيحيى بظهور صاحب الأمر عجل الله فرجه ..

    جعلنا الله الله وإياكم من القائمين بالقسط بفضله ومنّه ..احترامي

  2. العدل هو وضع كل شيء في موضعه .. و حقا لا يكون ذلك إلا بظهور الحجة المنتظر روحي فداه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: