أبو تراب: من أين جاءت هذه الكنية ؟

علي ٢

أبو تراب

المذكور في الكتب التاريخية ماأخرجه الدولابي بسنده حديثا ، فيه : أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خرج ، فإذا علي عليه السلام نائم في ظل جدار المسجد ، وقد سقط الثوب عنه ، فجعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ينفض التراب عن جسده ويقول « يا أبا تراب ، قم ، يا أبا تراب ، قم » . الكنى والاسماء ، للدولابي 1/8 ـ 9 ، وانظر : تاريخ دمشق ، ترجمة الامام علي ( عليه السلام) 3|350 ح 1400 ، وانظر : السيرة النبوية ، لابن هشام 2/249 ـ 250 .

وأخرج الدولابي بسنده عن عمار بن ياسر ، قال : كنت ـ أنا ـ وعلي رفيقين في غزوة العشيرة ، فلما نزل رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ، رأينا اناسا من بني مدلج في منزلهم . . . فجئناهم ، فنظرنا إلى عملهم ساعة ، ثم غشينا النوم . . . فوالله ، ماهبنا إلا ورسول الله صلى الله عليه( وآله) وسلم يحركنا برجله ، وقد تتربنا من تلك الدقعة ألتي نمنا بها ، فيومئذ قال رسول الله صلى الله عليه( وآله) وسلم : « مالك ، يا أباتراب ؟ » لما يرى عليه من التراب ، وقال : ألا احدثكما بأشقى الناس رجلين ؟ ! . . . احيمر ثمود . . . والذي يضربك ـ ياعلي ـ على هذا ـ ووضع يده على قرنه ـ حتى يبل منها هذه ـ ثم أخذ بلحيته ـ

وقد ذكرسماك بن حرب ، قال : قلت لجابر : إن هؤلاء القوم [ يعني بني امية ] يدعونني إلى شتم علي ! !

قال : وما عسيت أن تشتم به · قال : اكنيه بأبي تراب .

قال : فوالله ما كانت لعلي كنية أحب إليه من أبي تراب ، ثم ذكر قول النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم : « قم ، يا أبا تراب » ، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي : « أنت أخي وأنا أخوك » . » .

وكذلك قال سهل بن سعد : ما كان لعلي اسم أحب إليه من أبي تراب ، وإن كان ليفرح إذا دعي به ، وذكر حديث تكنية رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم لعلي بهذه الكنية

و قد جاء في التاريخ أيضا أن معاوية الذي حارب الامام عليا عليه السلام ، أوغل في الحقد على علي وآله الاطهار ، فكان يطلق اسم « أبي تراب » بقصد التعيير والسخرية ، والنيل من أمير المؤمنين سلام الله عليه ..

الملاحظ يا أعزائي أن جميع الأحاديث التي وردت بهذا المعنى كلها مروية عن طريق اخواننا السنة و لا يوجد حديث واحد من الشيعة بل أن الشيعة تناقلت هذا الحديث من العامة جيلا بعد جيل حتى أصبحت هذه الكنية مشهورة بين الفريقين . و قد تتبعت هذا الحديث فلم أر له أصلا واحدا عند الشيعة .. لذلك لا يلزمنا الأعتقاد بصدق هذا الحديث و تكنية الرسول لأمير المؤمنين بهذه الكنية و ان أصبحت اليوم مشهورة .

و لا يخفى عداء بني أمية للامام و اصرارهم بتكنيته بهذه الكنية على أن راوي حديث أبي تراب هو أبوهريرة و الدالبي و غيرهما من رواة السنة . فتمهلوا و لا تستغربوا ان كانت هذه الكنية غير واردة في الأصول الشيعية .بالطبع أنا لا أريد أن أنكر تماما الحديث و لكن أستبعده ، فمن جاءني به من الأصول الشيعية المعتبرة فأنا أكون شاكرا له و لكل حادث حديث

و هناك حديث آخر مشهر لدى بعض السذج من الشيعة و الذي يستندون اليه حيث جاء فيه :

قال حدثنا أبومعشر عن أبي حازم عن سهل بن سعد، قال: كان بين علي وفاطمة شئ فجاء رسول الله صلى الله عليه وآله يلتمس عليا فلم يجده فقال

لفاطمة: أين هو؟ قالت: كان بيني وبينه شئ فخرج من عندي وهو غضبان، فالتمسه رسول الله صلى الله عليه وآله فوجده في المسجد راقدا وقد زال رداؤه عنه وأصابه التراب، فأيقظه رسول الله صلى الله عليه وآله وجعل يمسح التراب عن ظهره وقال له: اجلس فإنما أنت أبوتراب. ( مقاتل الطالبيين ) .

هل تعلمون أن كتاب مقاتل الطالبيين و الذي ينقل منه كثير من الشيعة و يقرؤونه على المنابر .. هل تعلمون أن مؤلفه هو أبوالفرج اللأصبهاني .. الأموي المعاند للشيعة !!و صاحب كتاب الأغاني و ما فيه من فضائح تندي لها جبين الأنسانية !!

ثم انظروا الى القصة فانها قطعا مجعولة مختلقة . و هل يمكن لعلي أن يتكلم مع الزهراء بشيء تتأثر منه ثم يكون بينهما زعل ! و قطيعة ، فيذهب علي الى المسجد زعلانا و ينام على التراب !!! ما هذا الافتراء؟

كل هذا افك و بهتان عظيم . لذلك أنا على يقين بأن بني أمية هم الذين اختلقوا مثل هذه الأحاديث لتحقير أمير المؤمنين و النيل منه .

أين نحن – يا أعزائي – من الأحاديث الصافية الخالصة التي تخرج من منبع العز و العظمة من أهل بيت الرسالة عليهم السلام . و هل قليلٌ مناقب أمير المؤمنين لنكنيه بأبي تراب ؟!

راجعت الحديث مرة أخرى في كتاب بحار الأنوار لأرى من أين نقله العلامة المجلسي فلم أر الا صحيح البخاري و مسلم و غيرهما من المصادر العامة بالأضافة الى مورد مجهول الهوية !!

أنظروا

البخاري والطبري وابن مردويه وابن شاهين وابن البيع في حديث : أن عليا عليه السلام غضب على فاطمة عليها السلام وخرج ، فوجده رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : قم أبا تراب ، قم آبا تراب.

( 1) البخارى 2 : 186 .

صحيح مسلم 7 : 124 .

الطبري وابن إسحاق وابن مردويه أنه قال عمار : خرجنا مع النبي في غزوة العشيرة فلما نزلنا منزلا نمنا ، فما نبهنا إلا كلام رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام يا أبا تراب لما رآه ساجدا معفرا وجهه في التراب أتعلم من أشقى الناس ؟ أشقى الناس اثنان : احيمر ثمود الذي عقر الناقة ، وأشقاها الذي يخضب هذه ووضع يده على لحيته .

وقال الحسن بن علي عليهما السلام وسئل عن ذلك فقال : إن الله يباهي بمن يصنع كصنيعك الملائكة ، والبقاع تشهد له ، قال : فكان عليه السلام يعفر خديه ويطلب الغريب من البقاع لتشهد له يوم القيامة ، فكان إذا رآه والتراب في وجهه يقول : يا أبا تراب افعل كذا ويخاطبه بما يريد .

وحدثني أبوالعلاء الهمداني بالاسناد عن ليث ، عن مجاهد ، عن ابن عباس في حديث أن عليا عليه السلام خرج مغضبا فتوسد ذراعه فطلبه النبي صلى الله عليه وآله حتى وجده فوكزه برجله فقال : قم فما صلحت أن تكون إلا أبا تراب ، أغضبت علي حين آخيت بين المهاجرين والانصار ولم اواخ بينك وبين أحد منهم ؟ أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ الخبر .

وجاء في رواية : أنه كني عليه السلام بأبي تراب لان النبي صلى الله عليه وآله قال : يا علي أول من ينفض التراب من رأسه أنت ، وروي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه كان يقول : إنا كنا نمدح عليا إذا قلنا له ( أبا تراب ) .

بحار الأنوار 35/62

و هل يكفي نقل هذه الأحاديث من كتب العامة و لا يأتي المجلسي (ره) بحديث واحد معتبر من كتبنا ؟

و في الختام أتبارك بهذه الابيات من قصيده (بائيه )لشاعر الغدير (الصاحب بن عباد ) حيث يقول :..

 لم أحكِ إلّا ما روتْهُ نواصبٌ ….. عادتكَ فهي مُباحةُ الأسلابِ

عوملتَ يا تِلْوَ النبيِّ وصنوَهُ ….. بأوابدٍ جاءَتْ بكلِّ عُجابِ

قد لقّبوك أبا ترابٍ بعدما….. باعوا شريعتَهمْ بكفِّ ترابِ

علي



التصنيفات :بحوث

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: