معاداة علي و أبناءه

يتصور البعض أن التصريح بأن يوم عاشوراء يوم فرح و سرور من قبل أحد الناصبين  ، وليد اليوم و لا يعرف أن معاداة علي و أبنائه عليهم السلام ليست حادثة جديدة في تاريخ الإسلام ، فالمنافقون و المتأسلمون من الصحابة و الذين أسلموا من أجل المصالح أو خوفا من الموت كانوا يعادون الرسول قبل أن يعادوا أهل بيته الكرام .. ولو تصفحنا التاريخ و رأينا أن الرجل الذي ساند الرسول صلى الله عليه و آله و سلم في كل المواقف دون خوف و وجل – بشهادة المؤرخين – هو أخوه و ابن عمه أمير المؤمنين علي عليه السلام وهو الذي قتل صناديد قريش و سادتهم و أرغم كبراءهم على الرضوخ للإسلام ، و لذلك فإن أسلافهم و ذراريهم حاربوه و عادوه كما حاربه أجدادهم من قبل . أ لم نسمعهم يقولون للحسين عليه السلام في يوم عاشوراء : ” إنما نقتلك بغضا لأبيك ” و هذا بعد أن أشهدهم على نفسه و أنه ابن بنت رسولهم الذي يدينون له لفظا . و ها هم اليوم ينشدون النغمة ذاتها و يسيرون في نفس المسير .. و العجب كل العجب أن نرى كثيرا منهم ساندوا المعاند القائل لكلمة يوم عاشوراء يوم فرح و سرور و حموه و ذبوا عنه و دافعوا عن مقولته المخزية و عقدوا الأمسيات التي تريد شق صف المسلمين ، قاتلهم الله أنى يؤفكون .

و للدلالة على بغضهم الممتد لعلي و أبنائه شواهد كثيرة في تاريخنا الأسود .. نتعرض لبعض منها . و إليكم اليوم هذا السند من تفسير الطبري أكبر مفسري أهل السنة .

يقول الطبري في تفسير آية ” سأل سائل بعذاب واقع ” في سورة المعارج :

إِنَّ السَّائِلَ هُنَا هُوَ الْحَارِث بْن النُّعْمَان الْفِهْرِيّ . وَذَلِكَ أَنَّهُ لَمَّا بَلَغَهُ قَوْل النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : ( مَنْ كُنْت مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ ) رَكِبَ نَاقَتَهُ فَجَاءَ حَتَّى أَنَاخَ رَاحِلَتَهُ بِالْأَبْطَحِ ثُمَّ قَالَ : يَا مُحَمَّد , أَمَرْتنَا عَنْ اللَّه أَنْ نَشْهَد أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّه وَأَنَّك رَسُول اللَّه فَقَبِلْنَاهُ مِنْك , وَأَنْ نُصَلِّيَ خَمْسًا فَقَبِلْنَاهُ مِنْك , وَنُزَكِّي أَمْوَالنَا فَقَبِلْنَاهُ مِنْك , وَأَنَّ نَصُوم شَهْر رَمَضَانَ فِي كُلّ عَام فَقَبِلْنَاهُ مِنْك , وَأَنْ نَحُجّ فَقَبِلْنَاهُ مِنْك , ثُمَّ لَمْ تَرْضَ بِهَذَا حَتَّى فَضَّلْت اِبْن عَمّك عَلَيْنَا ! أَفَهَذَا شَيْء مِنْك أَمْ مِنْ اللَّه ؟ ! فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( وَاَللَّه الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ مَا هُوَ إِلَّا مِنْ اللَّه ) فَوَلَّى الْحَارِث وَهُوَ يَقُول : اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ مَا يَقُول مُحَمَّد حَقًّا فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنْ السَّمَاء أَوْ اِئْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيم . فَوَاَللَّهِ مَا وَصَلَ إِلَى نَاقَته حَتَّى رَمَاهُ اللَّه بِحَجَرٍ فَوَقَعَ عَلَى دِمَاغه فَخَرَجَ مِنْ دُبُره فَقَتَلَهُ ; فَنَزَلَتْ : ” سَأَلَ سَائِل بِعَذَابٍ وَاقِع ” الْآيَة .

نعم .. لا يستطيع العدو أن يسمع حديث الولاية من الرسول فيطلب العذاب من الله .. وهكذا كل من ينصب العداء لأهل البيت سوف يصيبهم الله بعذاب الخزي في الدنيا و الآخرة إن شاء الله .. يكفي أن يمسخهم الله بأشكال مخزية تشمئز منها الأبصار – كما نلاحظ – في الدنيا و في الآخرة تنتظرهم نار جهنم خالدين فيها و بئس المصير . و الحمد لله على ولايتك يا علي .



التصنيفات :مقالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: