إلتقاطات وجدانية

إلتقاطات وجدانية

المقدمة

بسم ن و القلم وما يسطرون

بسم مَن علّم بالقلم ..علم الإنسانَ ما لم يعلم

والصلاة والسلام على هادي الأمم و المعلم الأول و مدينة العلم الأوحد أبي القاسم الأمجد محمد وآله الهداة المنتجبين.

تزخر الأكوان بخليط من علومٍ وثقافات وتُولد للعيان بحورٍ من نصائحٍ وحكم تتفجر مع كل لمحة بصر أنهارٍ من فقه الحياة و تشع أبجديات تُترجم لنا الأعمال يتلقاها الوجدان.

فوجدان الإنسان إناء من العلم لا يتوقف عن طلب الاستزادة مُردداً دائماً: ( هل مِن مزيد ) متذكراً قوله جلّ وعلا: “وما أُتيتم من العلم إلا قليلاً “. وكذلك هو مرآة تتلقى كل الفيوض الإلهية لتعكسها على الشخص ؛إن كانت نقية صافية. وهو الواسطة بين عقلنا الباطني وأعمالنا الظاهرة ، فهو المنقي و المصفي لتلك الحركات والسكنات. فما أروع الشهد الذي يخرج من بين تلك الدفات فهو عسل ممزوج بمسك خلاصة تلك الأفئدة التي أدبها مرشدها ونبيها فأحسن تأديبها فجعلهم مُهجٌ مُجندة من جند الله المخلصين فكم هو زلالٌ معينهم ودرٌّ حديثهم فلتتنافس الأرواح الطاهرة لتتلقف ذلك الفيض وتسكنه في أعماقها فلمثل ذلك ( فليتنافس المتنافسون ) فحينها ولديهم فقط تمتزج الحروف ونبض القلب و يتمخض الوجدان و يَزُف للعالم نبأ بزوغ… التقاطات وجدانية.

شبكة العترة

التقاطات وجدانية 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على نعمه كلها و الصلاة و السلام على أشرف الخلق محمد و آله الأطهــار .

 أحيانا تمرّ فكرة عبر فضاء الذهن فيلتقطها القلب ربما كانت صحيحة أو خاطئة ..

و أنا لا أدعي كل تلك الإلتقاطات صحيحة و لكنها وجدانية 

إن أجابتها قلوبكم التقطوها و إن رفضتها ألقوها

و قد التقطتها خلال رحلتي النصف قرنية في الحياة ، استمددت جلها من تجاربي الخاصة و تخللها معان التقطها قلبي من القرآن و السنة و أحاديث العترة الطاهرة عليهم السلام و لكنها خرجت عفوية دون مراجعة للكتاب و السنة لأنها محفوظة في مكنون ضميري و قد استجاب أعضاء العترة الكرام لهذه الإلتقطات الوجدانية استجابة كبيرة أطمعتني في أن أنشرها بصورة كتيب منفصل ..

تعميما للفائدة المرجوة

و عليه التكلان .

(1) 01-11-2006

الطلب من الله شهامة .. إن قضيت عزة و إن رُفضت حكمة و الطلب من الخلق عار .. إن قضيت منّة و إن رُفضت ذلّة.

توضيح :

يقول الشاعر :

الناس للناس من بدو و من حضر 

 كل لكل و إن لم يشعروا خدم 

نعم إن كان هناك حاجة إلى كل الخلق فكيف الحاجة إلى المؤمن الذي هو مرآة المؤمن و له حقوق على أخيه .

و لكننا عندما نتفوه بكلمة بصورة عامة فلا نفصد بها الخواص .. 

إن لم أستعن بأحبائي فكيف يمكنني أن أعيش ؟ الحياة تصبح قفرا رهيبا غريبا إن اعتزلت كل البشر بحجة أني لا أريد أن أطلب من أحد شيئا !!

لا .. يا عزيزي .. أطلب و لكن من الذي يعزك .. من الذي يكرمك .. من الذي يحترم شخصيتك (و ما أندرهم)

و لا تطلبنّ من : السافل .. اللئيم .. البخيل .. المتكبر .. البذيء .. الوضيع ( و ما أكثرهم )

(2) 01-12-2006 

أنت و أخوك المؤمن في فريق واحد و كلاكما فائزان .. لست أنت الغالب و لا هو المغلوب، فإن كان هناك خلافٌ فابحثا معا عن الحل ليرضي الطرفين الغالبين.

(3) 01-13-2006 

كل ما خلقه الله في الوجود لأجل مصلحة الإنسان و لم يخلق الله شيئا ضارا و لكننا لا نعي كثيرا من الأشياء (( و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا )) .

(4) 01-13-2006 

المحبة بالشروط معاملة .. و المحبة بدون شروط بركة.

(5) 01-14-2006

إحترم أخاك حتى لو لم تحترم فكره .. و لا تحسب نفسك دائما مع الحق.

(6) 01-14-2006

اجعل للخطأ نصيبا في رأيك حتى لا تُصاب بالكبر و لا تسير في مسيرة المغرورين.

(7) 01-15-2006

بدلا من التفكير في الهجوم ، فكر في الدفاع و احذف الهجوم من مخيلتك.

(8) 01-16-2006

إذا احتكرنا الحبّ يموت و إذا قسّمناه يسير كعيون سخيّة فيرتوي منها الكثيرون.

(9) 01-17-2006

الولادة ليست حياة جديدة .. إنما إمكانية الحياة

ان لم تستفد من هذه الإمكانية بدقة ، تتحرك في الملامة و الإضطراب 

وتحمّل نفسك ثِقلاً لا طائل منه ..

لا علم ليُنفع .. و لا قلب ليحبّ

(10) 01-19-2006

الزمان لن يتغير ..نحن نتغير

الزمان تغييرات نخلقها لنصنع منها زمنا خاصا بنا ، فإن كنا في ضلال فالزمان لا يقبلنا و إن كنا في خط الهداية فالزمان يستقبلنا بالأحضان .. إنه نعم الزمان

(11) 01-22-2006

الإنتظار قنطرة الخروج من دائرة الإضطراب للوصول إلى الفــرج.

(12) 01-20-2006

رمز المحبة في الثبات و الإستقرار

ركّزها مثل الجبل الراسخ و مثل الشجرة المثمرة و مثل الشمس النيّرة

و اجعل نجوم الخلق تحوم حولك و تستظل بظلك و تنتفع بثمار وجودك .

(13) 01-23-2006

الرحيل رحيلان :

رحيل خامد .. و رحيلٌ عروج

الرحيل العروج هو المقصد الغائي لأنه الهجرة من الناسوت إلى الملكوت .. من المادة إلى المعنى .. و من الخلق إلى الخالق.

ما ألذّه و ما أطيبه و ما أغناه.

(14) 01-24-2006

من يفكّر في عقباه لابدّ له من تمهيــد

و يلزمه بسط سكنــاه برياحين العمــل الصالح و أرائك الولاية المعطــاء و إلا فإنه يعبث في سراب ولو امتــزج بألوان الدين.

(15) 01-25-2006

 

قلبٌ ينفطر في حبّ المحبوب و يُتـيّم في ودّه ، لابدّ أن يكون له الوصال يوما ما 

و الوصال هو التوبة

و التوبة هي الرجوع

و الرجوع فتح باب الرحمة.

(16) 01-26-2006 

القرآن و العتــرة

مندمجان

ملتصقان

مقاربان

ملازمان

مجتمعان

شاهدان

شافعان

قدوتان

أسوتان

ثقلان

لا إكمال للدين و لا إتمام إلا بهما معا.

(17) 01-27-2006

الهموم تنهمر و تنسكب و لن تزول إلا بزوال العلة

و العلة الفعلية باقية لأن النفس ليس لها إضمحلال.

(18) 01-28-2006

جرح الخنجر يندمل يوما

و جرح اللسان يبقى دوما

(19) 01-29-2006

لا بدّ للأعمال الصالحة من منابع طاهرة و جذور نقية

فالذي خبُث لا يخرج إلا نكدا.

(20) 01-30-2006

عندما تضعف الأمم ، تضعف الهمم

و عندماتضعف الهمم ، تُمسخ السّنن

و عندما تُمسخ السنن ، تكثر الخرافات و العادات السيئة و التقاليد الغريبة و الطقوس الأجنبيه.

(21) 01-31-2006

معركة الوعي و الإنارة ضرورية ضرورة الماء للعطشان

ولو سقط المناضل في ساحة الدفاع عن المبادئ شهيدا.

(22) 02-01-2006

من أراد الإصلاح

فعليه أن ينأى بنفسه أولا عن الخرافات و الأوهام

و يتحرك بدون موروثات غبية و بعيدةعن أفق الدين

(23) 02-02-2006

إذا فسدت الفطرة فلا يُرجى الصلاح

و إذا علا الفجّــار على الأبرار فلا يُرجى الخير

و إذا صمت الفقهاء عن قول الحق ، فالمكان يتّسع للجهال الداعين إلى الخرافات ولو في إطار التمدين .

(24) 02-03-2006

العشق سمو المعنى في سمو الذات

و الحسين أكبر عاشق و أسمى معنى

(25) 02-04-2006

عنما تتهاوى أحلام الدنيا الدنية 

تبقى رحمة الخلود الأبدية لتزيل الهموم.

و عندما تذبل الروح في الحياة العابرة 

لتذوق حلاوة الحِمام 

تتفتح أقحوانة العشق السرمدي

فيتمّ الوصـــال…

(26) 02-05-2006

لا تدنّس روحك بالعصيان

و لا تبعدها عن بارئها بالتمرد

و لا تنجسها بالشرك ولو كان خافيا كدبيب النمل

(27) 02-06-2006

قل “لا” لكل موجود يبعدك عن طريق المحبوب

و يصرفك عن حبّ غيره

حتى تقترب منه

فإن اقتربت فلن ترى غيره

(28) 02-07-2006

ومضةٌ مشعّةٌ من المحبة 

تشعل النور السرمدي

في صفحة فؤاد الموالي الصادق

و تنشر أشعة أمل الخلاص

من بحبوحة أنس الشفاعة المتعالية

(29) 02-09-2006

الحسين مخلوقٌ للنصر

ربما استطاعوا قتله

لكنه لن يسقط .. لأنه لم يركع

(30) 02-11-2006

أربع طرق لإتلاف الوقت :

1- أن لا تعمل

2- أن تعمل قليلا

3- أن تعمل عبثا

4- أن تعمل دون إتقان

(31) 02-12-2006

التوفيق أن تحصل على شيء

و لكن السعادة أن يستحق الشيء تعب البحث

(32) 02-13-2006

كلما ازدادت توقعات النفس

كلما ازداد الطمع

و

كلما ازداد الطمع

قلّ القرب

(33) 02-16-2006

شعاع خافتٌ من المحبّــة

بجلب نور الفجر على ساحل الرجــاء

و ينسخ ظلمة الليل

لوهج شمس نهار الأمل

على قارعة طريق التقوى

(34) 02-17-2006 

المرأة

ريشة مبدع

و محفظة حنان

و أرومة إنسان

و شريكة عمر

وإضبارة عطـر

و قيثارة روح

 ومستودع  حب

(35) 02-18-2006

الإنسان نوعان :

إنسانٌ إنسان

همه الخدمة و نظره الإصلاح 

يُشغل فكره و يستولي على شهوته

قائدٌ مدير

***

و إنسان حيوان

همه بطنه و نظره شهوته

ليس له فكر و هو أسير نفسه

مقودٌ حقير

(36) 02-19-2006

القلب كالزجاج

إذا انكسر لن يترمم

فحاول أن لا تكسر قلباً

(37) 02-20-2006

إنسانٌ لا يضفي وجوده عليك شيئا

و لا ينقص عدمه منك شيئا

موجودٌ لا خير فيه

(38) 02-21-2006

إكتشف جوهر الحقيقة في ذاتك

و حتى تروم السعادة 

و تقطف ثمر الراحة

إرحم و اعطف و أحسن إلى الغير

(39) 02-22-2006

الأمل نصف السعادة

و النصف الآخر في التوكل

و بالتقوى يكتمل الإثنان

(40) 02-23-2006

كلما ازداد البلاء

قلّ احساس المحنة

و كلما ازداد الترف

كان البلاء أكثر توجعا

(41) 02-23-2006

العاقل لا يقول ما لا يعلم

الجاهل لا يعلم ما يقول

(42) 02-24-2006

مهما كان النضال صعبا

استمرّ في الصعود

ربما كانت القمة في بُعد أمتار منك

(43) 02-25-2006

الأسرار

يتناقلهــا صدر المتيم

فتنفثها الشفتان

دون وعي

(44) 02-26-2006 

ما رأيت أربط جأشا من القانع

و ما رأيت أكثر اضطرابا من الطامع

(45) 02-27-2006

بدلاً من أن تقرأ كتباً كثيرة

اقرأ كتابا مفيداً عدة مرات

(46) 02-28-2006

الطرق المؤدية إلى السعادة كثيرة

إن أغلق واحدٌ منها فاختر الطرق الأخرى

و لا تيأس

(47) 03-01-2006

إذا كان الصديق الجديد من فضة

فالصديق القديم من ذهب

(48) 03-02-2006

الغضب

لحظة سُكرٍ

يتبعها

هدوءٌ محبط

(49) 03-03-2006

المشاكل الإنسانية 

لا تُحلّ بالقانون و المحاسبة

بل تُحل بالحب و المودّة

(50) 03-04-2006 

الحياة قصيرة

تستطيع أن تطولها بعملك

أو تقصرها بأملك

(51) 03-05-2006

طريق الحق شاقة طويلة

و طريق الباطل لذيذة يسيرة

(52) 03-06-2006 

ليس العلم نورا

فقد يؤدي إلى النور

أو إلى ظلمة ليس بعدها ظلمة

(53) 03-07-2006

لا تجتمع في قلب واحد

القسوة و الفضيلة

(54) 03-08-2006 

ما اسهل جمع الأصدقاء

و ما أصعب الإبقاء عليهم

(55) 03-09-2006

اللسان كالإنسان

إن ذكر الله كان قدّيساً

و إن شتم الناس كان إبليساً

(56) 03-10-2006

البخل أبغض الصفات

و أبخل الناس من بخل بعلمه

(57) 03-11-2006

النسيان نعمة كبرى 

و التذكر أحيانا بلاء موجع

 (58) 03-11-2006

تغيير قناعات الناس

أصعب من تحريك الجبل

(59) 03-12-2006

الحوار بين متحاورين

ليس لهما منطلقات مشتركة 

حوارٌ أطرش

(60) 03-13-2006

التسرع في إصدار الأحكام

دون تروٍّ و تفكر

يؤدي إلى أخطاء لا يمكن جبرها

(61) 03-14-2006 

الحياة دون هدف

موتٌ محقق

و الموت في سبيل الهدف

حياةٌ متواصلةٌ

(62) 03-15-2006

كل ساعة في الحياة ، ساعة مهمة

فلربما كانت الساعة الأخيرة

فاغتنمهــــــــا

(63) 03-16-2006

الحبّ تظهر ملامحه الحقيقية

في الخُلق الحسن

لا في اللذة.

03-16-2006

توضيح:

الحبّ تظهر ملامحه الحقيقية

في الخُلق الحسن

لا في اللذة

القصد من هذه الجملة الغامضة أن هناك من يتلاعب بالألفاظ و يظهر الحبّ للجنس الآخر فيخيل اليه أنه صادق في حبه طاهر في وده و لم يلبث قليلا الا و يظهر له أن هذا الحب لم يكن بدافع خلقي صحيح بل كان نتيجة الشهوة و بالطبع مثل هذا الحب ليس له بقاء و لا نقاء .

فالحب الشهويّ حب كاذب سرعان ما يزول بزوال العلة أو بالوصول الى النشوة و أما الحب الذي ينشأ من الخلق الحسن ( و في هذه الجملة يكمل الإيمان كله ) فما كان بعث الأنبياء الا ليتمموا مكارم الأخلاق .. حب كهذا ينشأ من حب الله و تظهر ملامحه في تصرفات الطرف الآخرالأخلاقية قطعا و بتا .

(64) 03-17-2006

أمد الحياة قصير جدا

فلا يغررك شبابك و لا قوتك

فكلها إلى نفاد

و الذي يبقى هو العمل الصالح فقط

(65) 03-18-2006

فكّر ماذا تقول

فإنه خيرٌ من الندم فيما قلت

(66) 03-19-2006 

قمة الكرامة 

أن ينكسر قلبك 

فتدعو بارءك

فيستجيب لك و يلبي دعوتك

(67) 03-20-2006

الحسين هو الصرخة 

و هو الضمير 

و هو القوة .. و هو البسالة

و من لا حسين له لا قوة له.

(68) 03-21-2006

يسهل الصفح عن الآخرين

عندما نعرف أنفسنا

و نعترف بأخطائنا .. و ما أكثرها

(69) 03-22-2006

إعتمد على نفسك

لا تحسبنّك غير قادر على الأعمال الشاقّة

مادام غيرك استطاع .. أنت أيضا تستطيع

(70) 03-23-2006 

الغرور 

أبرز علامات الحمق

و التواضع 

أبرز نتائج العقل

(71) 03-25-2006

إذا أثارك صاحبك، فلا تفكر في علة إثارته

بل فكّر في حلّ مناسب يمنعه من تكراره

(71) 03-26-2006

كلمات الرّجــاء

من ربّ العبـاد

تفتح أبواب القلاع

(72) 03-27-2006

الألــم

أسلوب الجوارح

في بثّ الشكوى

(73) 03-28-2006

الولايــة

ليست حبا محضا

إنها الحب + العمل + الإطاعة

(74) 03-29-2006

كل ما التقطه ذهنك عن ربك

مخلوقٌ لك

و الله فوق التصورات المخلوقة 

03-30-2006

توضيح:

كل ما التقطه ذهنك عن ربك ، مخلوقٌ لك و الله فوق التصورات المخلوقة 

لا شك أن كل انسان عندما يتذكر ربه أو يكلمه و يناجيه يتصور في مخيلته تصورا عن الله . و هذا التصور يأتي لكل انسان شاء أم أبى ( ما عدا الأنبياء و الأوصياء عليهم السلام الذين لهم معرفة خاصة بربهم ) فيا ترى من أين ينشأ هذا التصور؟ انه مجرد تصور يخلقه ذهن البشر و مهما عظم و ارتفع فإنه مخلوق لذهنك و انه صورة مادية بحتة و الله فوق كل هذه التصورات مهما علت و ارتفعت و تنوعت و اختلفت لأننا لا يمكن أن ندرك الله بذاته بل نعرفه في آياته و مخلوقاته ليس إلا .

و لذلك جاء كثيرا في خطب أمير المؤمنين و كلمات الأئمة الهداة عليهم السلام النهي عن التفكر في ذات الله لأنه كفرٌ بل التفكر ينحصر في مخلوقاته و عن طريقها ندرك قليلا أن وراءها خالقٌ أبدي سرمدي و لكننا لا ندرك الكيفية لأن الكيفية مرتبطة بالمادية .

اذن كل ما طرأ في ذهننا و تصورناه في مخيلتنا فإنه مخلوق لنا و ليس من الله في شيء. 

(75) 03-30-2006

لولا العاطفة

لما تنفس الحبّ 

في سويداء القلب

(76) 03-31-2006 

الحياة سفرٌ نحو المأوى

تطول أحيانا و تقصر غالبا

فإن كنت تريد العيش بسلام في مأواك

فخذ ما تحتاجه من الزاد حتى لا تمكث في العراء

(77) 04-01-2006

التغنّي بالماضي

دون الإلتفات بالحاضر

خطأ محضٌ

(78) 04-03-2006

تاريخ الإسلام

لا ينبئ عن الإسلام الحقيقي

لأن التاريخ دوّنه المترفون

و الإسلام الحقيقي كان في أكواخ المظلومين

(79) 04-04-2006

لا وعي بلا لسان صريح

و عقلٍ يقظ

و صبرٍ على المكاره

و قلبٍ سليم

(80) 04-05-2006

لا تسمح لغدير المحبة بالجفاف

إذا قلّ المطر

(81) 04-06-2006

الكلام ربّمـا كان ذهبـاً أو فضّـة

أما السكوت فإنه حيلة العــاجز

لا يسمن و لا يغني

(82) 04-07-2006

 

لا تستجدي المحبة من الآخرين

فالشيء الثمين 

لا يُعطى للمستجدي أبدا

(83) 04-08-2006

لن تصل إلى الحرية

و أنت اسير أميالك

و رهين شهواتك

و ذليل أهوائك

(84) 04-10-2006

أنت الذي تحسّن ظاهرك للغير

حسّن باطنك لنفسك

(85) 04-11-2006

كثيرون لا يُحسنون إختبار المحبة

لأنهم يخشون

و يخشون لأنهم لا يعرفون

و لا يعرفون لأن المحبة قد ولّت فيما بينهم

(86) 04-12-2006

كلُّ يومٍ 

يومٌ جميلٌ

لأنك تكسب فيه تجاربَ جديدة

(87) 04-13-2006

التّبــرير

يعني التخلّي عن المسئولية 

في التقصيــر

(88) 04-14-2006

الزّواج

مناقشة طويلة بين نفرين

يتخلّلها النزاع أحياناً

و العاقل لا يترك المناقشة لنزاع مؤقت .

(89) 04-15-2006

إن استضاء الإيمان بنور العلم

فإنه يبقى بعيدا عن الأوهام و الخرافات

(90) 04-16-2006

ليس شاقا 

إيصال المعاني الإنسانية الى الإنسان

بشرط أن يكون إنسانا حقا

(91) 04-17-2006

لا تنزعج من النقد

فإن كان الناقد صادقا ينفعك

و إن كان كاذبا لا يرى دفاعك أبداً

(92) 04-18-2006

يتوهم أصحاب المناصب

أنهم لابد أن يبقوا في مناصبهم

لحفظ مصالح العباد!

و لكنهم في الحقيقة

لا يميلون إلا إلى مصالحهم الخاصة

(93) 04-19-2006

اللطف في الكلام ، يوجب الإعتماد

و اللطف في الفكر ، يوجب البصيرة

(94) 04-20-2006 

لا ينتهي التعليم عند سنٍّ معيّنة

فحاول أن تتعلم كل يوم شيئا جديدا

(95) 04-21-2006

لكي تحفظ كرامة عينيك

اعلم أنه ليس كل شيء لائقاً للنظر اليه

و لكي تحفظ كرامة قلبك

اعلم أنه ليس كل فرد لائقا للحب

(96) 04-22-2006

ليس الكبَر بازدياد العُمــر

بل بازدياد الفكــر

(97) 04-23-2006

لا تسلب رجاء الآخرين

(98) 04-24-2006

إذا اعترتك عُسرٌة

لا تبقَ في دوّامة الحسرة

بل اطمئن باليُسر من ربك

(99) 04-25-2006

إذا أردت شيئاً بإصرار فاتركه

فإن أصبته شكرت

و إن لم تصبه ما خسرت

(100) 04-26-2006

إذا دخلت في جوف الظلام

لا تعاتب الظلمة

بل ابحث عن السّراج

(101) 04-27-2006

لا يوجد شيء إسمه الحريّة

دون قــــيد

إلا في عالَم الخيـال

(102) 04-28-2006

صحيحٌ أنك لا تحبّ الإستسلام للغــير

و لكنك لا تستطيع البقاء وحيداً

(103) 04-29-2006 

الحيــاة ملايين اللحظات

تصرف أكثرها في بقائك

حاول أن تصرف قليلا منها في بقاء الآخرين

(104) 04-30-2006

حكّم فكرك

قبل الكلام

فربّ كلمةٍ أعقبت حسرةً دائمةً

(105) 05-01-2006

الإنتظــــار

هو الأمل المنشود

لكل مستضعف مظلوم

يئنّ من ظلم ظالم

و خصومة معتدٍ جائر

(106) 05-02-2006

أولياء الله

مخبوءون بين عباده

فلا تحقرنّ أحداً من عباده

فلربما كان وليا من أوليائه

(107) 05-03-2006

طعنة العدو ، تُدمي الجســم

و طعنة الصديق ، تُجرح القلب

(108) 05-04-2006

العــلماء غالباً يسكتون

و المتعلمون عادةً يتحدّثون

و الجهــال دائماً يجادلون

(109) 05-05-2006

إذا قيل لي أتحب ربك ؟ 

أسكت

لأني لو قلت بالنفي ، كفرت

و لو قلت بالإيجاب ، فعملي يفضحني

(110) 05-06-2006

كن كالبحــر في العفو و الإغماض

و كالليــــل في ستر عيوب الآخرين

(111) 05-07-2006

حوادث الدّهــر

ثمارٌ غير مطلوبة

زرعنا بذورها بأعمالنا

(112) 05-13-2006

إذا أردت أن تذوق طعم الحبّ

فامنحه للآخريــن

(113) 05-14-2006

لا تقيّم هدفك بأوهام الآخرين

فلا أحد يصل إلى هدفك

إلا أنت…

(114) 05-15-2006 

إخفاءُ أسرارِ القلب صعبٌ

و إبرازه أصعب

(115) 05-16-2006

الحيــاة

ليست سباقــاً

فلا مجال لقياس نفسك

مع الآخــرين

(116) 05-16-2006

توضيح:

بدون شك علينا أن نتسابق الى فعل الخير « و سارعوا الى مغفرة من ربكم » و لكننا يجب أن نحسب شخصنا وحدة مستقلة فلا نقيس نفسنا بالآخرين حتى لا نتكاسل و لا نتباطأ .. ثم لا يعني القياس بالآخرين أن فينا خصلة مميزة فأنت عليك أن تحسب نفسك في أدنى الخلق حتى تستطيع الإعتلاء إلى الأعلى و اعلم أن أولياء الله مخبوءون في الدنيا فلا تقس نفسك بأي أحد فلربّ حقير – حسب الوضع الإجتماعي – عزيزا مكرما عند ربه .

المباراة في عمل الخير مفتوحة أمام الجميع في مضمار الحياة ولكن القياس مع الآخرين ممنوع. 

(117) 05-17-2006

لا علاج للأمراض المعنوية

 الا التوكل على الله 

و الصبر على البلاء و الشكر لما يمنحك ربك من نعم و بلايا .

(118) 05-17-2006 

العرض و الطلب

لا يُستخدم في الأدب

فكلما زاد العرض في الأدب

زاد عليه الطلب

(119) 05-18-2006

من أعجب الصدف 

أن تتقارب اللذة لفظا مع الذلة

لتكون حقا نتيجة لها 

و العاقل من ألجم لذته

حتى لا يصل الى الذلة 

(120) 05-19-2006

لا تغرق نفسك في الحب

فالحبّ مثل نسيج العنكبوت

و قلبك كالفراشة

ان دهم العنكبوت الفراشة

 يقضي عليها

05-21-2006

توضيح : 

مالفرق بين الحب الوهمي والحب الحقيقي ؟

الحب البشري جذبة معنوية لا ارادية نحو المحبوب و هو طريق للوصول الى التكامل ذلك لأن الأنسان اذا أحب الجمال فانه يحب أقصى درجات الجمال و يريد الوصول الى الجمال الكامل فيغتر بالجمال المؤقت البسيط في عالم الدنيا لنقص فيه و ضعف في اختياره و الا فهو في الحقيقية لا يريد الا الكمال في الجمال. و هكذا في سائر الكمالات فان المرأ يريد الوصول الى كمالها و تمامها ..

عندئذ فان الحب الناقص الذي نحبه أعزاءنا و أزواجنا و أبناءنا و بناتنا و اخوتنا و آباءنا ليس حبا بمعنى الكلمة .. فاذا أردنا أن نحسن الأختيار فلابد أن نبحث عن مفهوم ومعنى للحب. 

يقول تعالى : ” و الذين آمنوا أشد حبا لله ” 

و نور الشوق من نور المحبة و زيادته من حب الوداد فاذا أسرج الله ذلك السراج في قلب عبد من عباده فانه أعظم نعمة أنعمها الرب المحبوب عليه و ليس يطفئ ذلك السراج الوضاء الا العصيان و التمرد ذلك لأن الحب له تبعات و أهمها الأطاعة المحضة للمحبوب

يقول الشاعر : 

لو كان حبك صادقا لأطعتـــه؛ ان المحب لمن يحب مطيــع.

و الجهاد الأكبر هو الطريق الى محبة الله تعالى فاذا حضرت النفس بجنودها من الشهوات و الرغبات و كان في القلب أثر من آثار تلك المحبة الألهية عكرت صفاء القلب و محت منه ذلك الأثر و لأجل ابقاء الصفاء على سويداء القلب يأتي حكم الجهاد الأكبر لدفع كل جنود الشهوة و الغضب و محاربتها و التغلب عليها بفضل نور الحب الكامن في القلب .

هذا فيض بسيط من المحبة تجاه المحبوب ..

(121) 05-21-2006

لا يوجد طريقٌ الى الهداية

الهـــداية

هو الطريق

(122) 05-22-2006

إذا اعترتك مشكلة

فكّر في حلّهــا

و لا تحزن

(123) 05-23-2006

إذا كان الرجل 

العقل المدبّر للمنزل

فالمرأة

هي القلب النابض له

(124) 05-24-2006

كما الذهب يحتاج الى الصقل بالنار

فالروح الآدمية لا تُصقل الا بالبلاء

(125) 05-25-2006

إذا خفت ملامة الآخرين في عصر الغيبة

فلا حجّة لك في عصر الظهور

إذن لا مناص من الصبر و الثبات

(126) 05-28-2006

ما دمتُ لا أعلم معنى العطاء

لا أستطيع أن أعيش

(127) 05-29-2006

كلّ ما في الكون يدعوك الى الحبّ

لأن الكلّ في دائرة التسبيح

فلا تسبح عكس التيار

ليجرفك إلى دوامة البغضاء

(128) 05-30-2006

لو كان المال ذا قيمة عند الله

فلن يعطيه الخسيس

(129) 05-31-2006

المال لا يأت بالصديق

و لكنه يجلب لنا أعداء كثيرين

(130) 06-02-2006

أنصحك نصيحة مجرب

لا تستح من قول « لا أعلم »

(131) 06-03-2006

الحبّ

إمتحانٌ لا يقبل الغشّ

(131) 06-04-2006

السعــادة

إذا أردتها لنفسك ، تهرب منك

و إن أردتها للآخرين ، تحنضنك قبلهم

(132) 06-05-2006

الطريق شاقّـةٌ وعرةٌ

بعيدة المدى

فلا تحملنّ أوزاراً كثيرةً

حتى تستطيع السّفر دون مشاكل

(133) 06-06-2006

التفـــكر

طريقك الوحيد نحو الفطرة

(134) 06-08-2006

عندما يحترق القلب

تطفئ العيون لهيبــه

(135) 06-10-2006

الحــرية

نداء الفطرة الحقّـة

في النفوس السّليمة

(136) 06-15-2006 

ليس في الوجود لذة

أكبر و ألذّ من إغاثة ملهوف

أو قضاء حاجة محتاج

(137) 06-16-2006

الإقتراح لأداء عملٍ ، ليس صعبا

و لكن الأداء صعبٌ.

(138) 06-18-2006

إذا عملت خيرا 

فلا تتوقع الشكر من أحد

و أخلص العمل

للذي يعطيك اضعاف ما عملت

(139) 06-22-2006

إذا أردت الإستمرار في الصداقة

فاغمض عينيك عن الأخطــاء

(140) 06-24-2006

الحيــــــاة

تعني ممارسة الوفاء تجاه الآخرين لا مع النفس.

(141) 06-25-2006

إن كنت عاشقا حقا 

فإنك تحسّ نهاية الذل و الخضوع

و إن لم تصل الى العشق فلن تصل الى الخشوع أبداً.

(142) 06-27-2006

إذا أردت أن تنتقد شخصاً ما

فانظر الى نفسك

لأنها أجدر بالنقد.

(143) 06-30-2006

الحيــــــاة

أنشودةٌ صيغت على ألحان النضــال

و دربهــا دربُ الأبطال.

(144) 07-03-2006

في ثوانٍ معدودة

يمكنك أن تجرح قلباً

و خلال سنوات طويلة

لا يمكن التئام ذلك الجرح.

(145) 07-04-2006

ليس كل من يحب القمة يصل اليها

لابدّ من العنــاء

و تحمل الصعاب.

(146) 07-05-2006

شعاع خافت من المحبة

يجلب نور الطمأنينة

على ساحل الرجاء

(147) 07-06-2006

لو أضيفت خبرة الشيخوخة

إلى نشاط الشباب

لأصبحت الحياة أكثر نضرة و سعادة.

(148) 07-09-2006

إذا أردت أن تكشف أخاك

فسافر معه

أو اطلبه في حاجةٍ ملحّة.

(149) 07-09-2006

ذا رأيت أخاً

تستفيد منه و تستند اليه في الملمات

فلا تفرّط فيه

لأنك لن تجد مثله.

(150) 07-10-2006

المـــال

جواز سفر الى الجنة

فلا تجعله جوازاً الى جهنم.

(151) 07-11-2006

صلاح المجتمع و فساده

يوزن بحال الفقراء بينهم.

(152) 07-13-2006

لا تقس حُسن انسان و سوءه بأفراد أسرته

فربّ ميت أنجب حيا

و ربّ حي أنجب ميتا.

(153) 07-14-2006 

حينمــا تضعف الأمـم

و تُمسـخ التعــاليم

تحلّ محلّهــا الأوهــام و الأساطير.

(154) 07-15-2006

الوعي وحده دونما تضحية

لا فائــدة فيه.

(155) 07-17-2006

الخطــــأ

لا يولد كبيراً

و لكن صمت العلماء ينضجه و ينميه

حتى يصير طغيانا مترسخاً

لا تستقيم الحياة إلا بحذفه.

(156) 07-21-2006

كم من أفكار تافهة

و خرافات واهية

عاشت و ترسّخت

لأنها وجدت من يحملها و يسقيها.

(157) 07-23-2006

الباطل يحتاج الى رداء جميل

يزيّن به سوأته

و الحقّ عارٍ لا يحتاج الى رداء

لأنه لا قبح فيه.

(158) 07-25-2006

كلّما زاد طموح الإنسان

كلّما زاد قلقه و كلّما زاد قلقه قلّت راحته.

(159) 07-27-2006

حُسن الخُلق وترٌ مؤثّر يعزف على أوتار القلوب

دون تكلّف و مراء.

(160) 07-28-2006

لولا الأمل

لتبخّــر العمل

و لولا الرّجــاء

لصرنا إلى فنــاء.

(161) 07-29-2006 

من أحسن إليك

ثم أســـاء

فقد عبث بإحسانه

و جعله هباء.

(162) 07-30-2006

الدين لا يحارب الغرائز

و لكن يلجمهــا

و التربية لا تغير السّجـايا

و لكن تهذبهــا

(163) 07-31-2006

إحذر سطوة الشيطان و سيطرة النفس

في حالتين :

عند الغضب

و عند البحث و الجدال

(164)

ليس دائما صديقك على حق

و لكن لا تنس انك استعنت به كثيرا 

فاصفح عن خطئه بقدر ما أحبك.

(165)

عندما تبحث 

لا تحرف مسير البحث الى الحاشية

و ابق دائما في المتن.

(166) 

الأمل أفق الحياة وراء سحب القنوط .

(167)

العينان منظار رؤية الحقيقة 

عندما تُفتقد مرآة الصدق.

(168)

الصداقة 

قيد الترابط الروحي بين القلبين .

(169)

الإنسان بدنٌ و روح 

و كل منهما خاضع للظروف المادية ، 

فيطرأ عليهما الفساد و لا بدّ من ايجاد علاج لهما معا.

(170)

العشق بلا وصال 

هدرٌ للوقت و الآمال.

(171)

غيّر مسير حياتك بالعمل 

و لا تتقهقر الى الوراء.

(172)

لا تبرز همومك للأعداء 

حتى يموتوا في حسرة السخرية منك.

(173)

ليس الغني غنيا بماله 

بل غني بعلمه و ثقافته و فنه.

(174)

الجمال ثروة مؤقتة 

أما الأخلاق فانها ثروة دائمة.

(175)

كل موجود نغمة خاصة 

لا تُثنّى و لا تتكرر و لا تقاس بغيره.

(176)

الأمل للإنسان 

بمنزلة الجناح للطائر.

(177)

الدنيا غريبة الأطوار 

لها ظاهر حلو ينجذب اليه البسطاء 

فإذا ذاقوها رأوها مُرّة كالحنظل.

(178)

الإنسان مشتقّ من الأنس 

فمن لا يأنس و لا يألف فهو حيوان .

(179)

الفشل لا يأتي الا نتيجة العمل الناقص.

(180)

دع المحبة تتكاثر بالتدريج 

فربّ وصول سريع الى القمة أدى الى سقوط نحو الهاوية.

(181)

الغيرة ليست دائما مضرة للمرأة 

بل أحيانا تدعوها الى التقدم و النشاط.

(182)

لا تنحصر الغيبة باللسان 

فرب غمزة أو حركة بالعين أو الحاجب 

تنفر انسانا و تبغضه للغير.

(183)

المسافة بينك و بين السعادة 

كالمسافة بينك و بين نفسك.

(184)

المسئولية تدعو الى الإخلاص في العمل 

و أما الحب فانه يدعو الى حسن العمل و جماله.

(185)

اذا كان الكلب وفيا 

فلماذا الخداع يا أشرف الكائنات؟!

(186)

اذا أردت أن يكون لك صديقا مخلصا 

فكن أنت الصديق المخلص له أولا.

(187)

الحياة كتابٌ قيّم 

و لكن لمن يتقن القراءة.

(188)

اذا تصورت أنك خدعت غيرك 

فاعلم أنك تخدع نفسك.

(190)

المسافة بيننا و بين رحمة الله 

بمقدار الدعاء و الإلحاح.

(191)

لا بأس أن نرسم خططنا بيراع التصورات

و نودعها ممسحة الباري ليمسحها بقدرته المطلقة.

(192)

لكي أتغلب على الشكوى و العتاب 

علي أن أحصي نعم الله الفاضلة.

(193)

النفس تتكدر و تخبو

و القلب يلين و يصفو فلنعمر بيوت القلب بالطاعة.

(194)

البصر تصوّر و البصيرة تصديق 

فاجعل البصيرة تقودك و لا تنصاع للبصر فيغويك.

(195)

الطريق الى الكمال المطلق شاقة وعرة 

فخذ من الزاد ما استطعت حتى تصل اليه ببرد و سلام.

(196)

الصوم تمزيق لقيد الهوى 

و كسرٌ لأصنام النفس.

(197)

التقوى سير في الوجود 

مع التعبد و التهجد و السجود.

(198)

رُبّ ولد خلّد أباه حيا الى يوم القيامة 

و رب ولد قتل أباه و هو حي

ليس فرضا أن تبوح بما تعرف 

و لكن الفرض أن تعرف ما تبوح.

(199)

ليس الجمال في الوجه

بل الجمال نورٌ يشعّ في القلب

(200)

عندما تمدح الآخرين

فإنك لا تمدحهم

بل تمدح نفسك

(201)

عندما تحبّ شيئا

لا تنس أنك ستفقده يوما 

( توضيح )

الحي الذي لا يُمحى و لن يزول هو حب الله تعالى و هذا هو الحب الحقيقي . فإن أردت أن تحب حقا فاحبب ربك حتى يحبك .

(202)

اللقاء بداية

البقاء تواصل

التواصل سعادة

(203)

عندما يقلّ الطمع

يكثر الوداد

(204)

المحبّــــة

لا تشترط موافقة الطرفين

(205)

إن لم تقدّر نفسك

لا يقدّرك أحدٌ

(206)

العشق كلمة

لا يتعلق بالماضي و لا المضارع

(207)

التواضــع جميل

إن كان مقرونا بالعزة و الكرامة

(208)

إن كنت حزينا

فلا تبك بصوت عال

حتى لا يسري الحزن إلى غيرك

(209)

العزيمة للعظمــاء

و الأمل للبسطاء

(210)

لن ترتاح من البلاء

إلا بعد اجتيازه و اختباره

(211)

إغتنم فرصتك الآن

لأنك لن ترجع الى الوراء أبدا

(212)

لن تكتمل سعادتك

إن لم تسع إلى إسعاد الآخرين

(213)

إذا وصلت الى القمة 

لا تنس أنك بدأت من الصفر

(214)

الحقيقة أننا لن نموت

إلا إذا مات محبونا جميعا

(215)

الحبّ مقدس

إن لم يختلط بالأهواء

(216)

لا نستطيع أن نعرف ما يدور في خلد طفل صغير

فكيف بالكبار ؟

(217)

الإضطراب لا يُنقص أحزان الغد

و لكنه يُزيل أفراح اليوم 

(218)

عطاء كل إنسان

بمقدار حبه

(219)

أتعس يوم في حياتي

يوم لا أفتح الكتاب

(220)

المؤمن كلما ذاق البلاء

أكثر يقترب الى ربه أكثر

و المنافق كلما ازداد بلاؤه

ازداد بعده

(221)

فكر المتطرف

مثل بؤبؤة العين

كلما ازداد إشعاع النور عليها

كلما قلّ إبصارها

(222)

العلم وحده لا يكفي

لابد أن يقترن بالعمل

(223)

من تجاربي :

 أنني في الوقت الذي اتوقع المساندة من صديقي

يصفعني بيديه دون رحمة

(224)

تستطيع أن تغضب

و لكن ليس لك الحق في الظلم و لتجاوز

(225)

قبل أن تنتقد الطعام الذي أكلته

فكّر في الذي لا يجد طعاما ليأكله

(226)

الفشل

خير من النجاح المزيف

(227)

بالتفكير نقوي الذهن

و بالعبادة نقوي القلب

و بالعمل نقوي الإرادة

(228)

مكارم الأخلاق

تنحصر في الأخلاق المتعادلة الموزونة

(229)

الإنسان المتكامل

هو الذي يتحكم عن طريق العقل و المنطق في وجوده

(230)

الشرك

لا ينحصر في الإعتقاد بإلهين

فعبادة الجاه و المال و الأفراد شركٌ أيضا

(231)

كلما ازدادت عزيمة الإنسان

كلما ازدادت كرامته

(232)

لا يوجد شرٌّ مطلق

فربّ شرا لأمة

كان خيراً لأخرى

(233)

للإنسان طاقةٌ غير محدودة

فإذا أراد وصل

(224)

الذي يعتقد بالحظ

يعيش في عالم الوهم

(225)

روحك مرآة قلبك

فإن ملأت قلبك بالإيمان

تسعد الروح

و إن ملأته بالفجور 

 تكتئب الروح

(226)

الإنسان يصنع التاريخ

إلا أن غرائزه تحرّفه

(227)

التربية الصحيحة 

تُبنى على التطميع

و التربية الخاطئة

تُبنى على التهديد

(228)

رُبّ صديق صدوق في صداقته

و لكن تعامله أقبح من عدو لدود

(229)

كل شيء في الوجود

يتحرك نحو الكمال

إلا اإنسان

الذي له الخيار في الحركة نحو التكامل

أو الرجوع الى القهقراء

(230)

التحول في التفكير

يوجب التحول في المعيشة

(231)

الإنسان طاقة هائلة

لا يستغل منها الا القليل القليل

ولو استغل جلها لكانت الدنيا بخير

(232)

مجالسة الأغنياء متلفة للوقت

و مجالسة الجهال متلفة للإيمان

و مجالسة الغني الجاهل متلفة للوقت و الإيمان معاً

(233)

الدعاء

ولوجٌ في النور

وسيلة و غاية

طلبٌ و نتيجة

(234)

لكل إنسان طريق الى الله

عبر قلبه

و لكن هناك من يقفله ليبتعد

و هناك من يجعله مفتوحا ليقترب أكثر و أكثر

(235)

الرابطة بينك و بين الدنيا

رابطة الفلاح بزرعه

إن زرعت أكثر حصدت أكثر

و إن لم تزرع لم تحصد شيئا

(236)

الدين هدف العيش

و العلم يوجهنا نحو الهدف

(237)

كل موجود هو نفسه دون تغيير

إلا الإنسان

فإن تغييره بيده

و مصيره موكول اليه

إن خيرا فخير و إن شرا فشر

(238)

لا نستطيع إذاقة العدل

ما لم نذق الظلم

و لا نستطيع إذاقة الأمان

ما لم نذق اللاأمن

(239)

مثلما كان جسمك يحتاج الى غذاء متواصل ليبقى

فإن روحك أيضا تحتاج الى تغذية مستمرة

فلا تهملها

حتى تبقى نَضِرةً خضرة

(240)

عندما تنبسط أمامك

مائدة محبة الله

تجدها تعبيرا لكل ما لا يتعبر

تسمع فيها أنغام الخلود

و تحسّ فيها دفء الإيمان 

و تشعر فيها حرارة الحب الأصيل

(241)

المحبة هي الهبة المقدسة

تمسك بيدنا نحو الصراط المستقيم

و ترشدنا الى حيث الشمس المشرقة

شمس الولاية الصافية

دونما غيوم تعترض السلوك الحق

(242)

وهبك الله روحا صافية نقية

فلا تردها كدِرة معتمة

(243)

كل ما نراه في حياتنا

ليست حقيقة الحياة

انما هي آثارها

فحقيقتها غامضة

و نستطيع حسّها عبر المعرفة و الحركة

(244)

المهــاجر الحقيقي

هو الذي يهجر كل أمر سيء

و كل عادة منبوذة

فروح الهجرة هي التحرر من إسارة العادات

(245)

العـــدل

هو إيجاد التوازن في المجتمع

لا تساوي الحقوق

و الذين ينادون بتساوي حقوق جميع الفئات

لا يعرفون من العدل شيئا

(246)

العمـــل لله

هو العمــل لإحقاق حقوق عباد الله

و العبادة الفردية دون خدمة المجتمع

غير مجدية

(247)

الإنسان الذي لا يرى الناس منه خيرا

لا يختلف عن البهيمة المربوطة

همها علفها

(248)

الروح القوية 

لا تحوي العقد النفسية

فكلما كانت الروح أضعف

كلما زادت العُقد

(249)

العــلم 

مفتاح كل قفل

و السؤال

مفتــاح كل علم

(250)

وطن العــالِم

كل العــالَم

فالعلم ليس له وطنٌ خاص

(251)

الفقـــر

أسهل الطرق

الى ارتكاب الذنوب

(252)

هــــدفك

يحدد شخصيتك

(253)

العبـــــادة

خضوع اختياري للروح

أمام جمال الخالق و جلاله

فإذا زادت المعرفة

أصبحت العبادة لا اختياريا ( ملكة)

و هذه عبادة أولياء الله العارفين

(254)

العبــــادة 

رياضة للروح

تخرجها من بسيط المادة

الى ما وراء الطبيعــة

و تحلّقهـا في سماء الملكوت

(255)

ربما كان الضرب و الضغط و الإرعاب مانعة للفساد

و لكنها ليست عوامل تربية الإنسان

فالتربية لا تتأتى بالجبر قطعـا

(256)

في ميدان تنازع المعنويات و الماديات

لا يمكن للروح أن تتغلب على الجسم المادي

إلا بالعبادة و الطاعــة

(257)

نفسك الأمارة بالسوء

هو المظهر الأجلى للشيطان

و لذلك جاء في الحديث

أعدى عدوك نفسك التي بين جنبيك

(258)

إن كنت تسعى حقا للحرية

فحرّر فكرك من الخرافات و الأوهام و العصبيات الضيقة

و لا تكن أسيرها

(259)

الحرية حق مشروع من حقوق الإنسان

لا يستطيع أحد سلبها

و لا يستطيع الفرد تأجيرها أو نقلها الى الغير

(260)

الحيـــاة تجـــارة

لا يفوز فيها الا من يطمع في ربح أكثر

فإن كنت حقا تبتغي ربحا كثيرا

فاستفد من حياتك المؤقتة

لحياتك الدائمة

و ادخل التجــارة الحقيقة

تجارة لن تبور

(261)

عند العطــــاء

كن كالكتــاب

يعطيك المعلومات

و لا يتوقع منك الشكر

(262)

أحكام الإسلام

وضعت على أساس المصالح العامة

و يستطيع العقل إدراكها بيسر

(263)

الذي يُلقي طفل الغفة أمام الذئاب الجائعة

يبقى في حسرة دائمة

(264)

من يبدل الجمال اليوسفي بحفنة من الدنانير الزائفة

يبقى في سجن الندامة مسجونا الى الأبد 

(265)

اذا انكسر الغصن

و قُطفت الوردة

فالبكاء لا يجدي

احرس الغصن

و احفظ الوردة قبل القطف

(266)

من لا يهرب من الجماعة المفضوحة

يصبح مفضوح الجماعة

(267)

رفع الأستار

و فتح الشبابيك

أمام لصوص العفة

دليل الجاهلية لا الحضارة

و علامة الحمق لا الثقافة

(268)

مادام لا يُبقي أحدٌ أبواب بيته مفتوحة

أمام اللصوص بحجة الحرية

فلا تُبقي أبواب العفة مفتوحة

أمام اللصوص

بحجة الحرية و حقوق المرأة

(269)

من حسُن تدبيره

لا يخشى الفقر أبدا

(270)

الخاسر 

هو الذي يخسر شخصيته و كرامته

لا الذي يخسر ماله

(271)

عندما تزول آثار العقل و عوامل التفكير

في روح الإنسان

يلجأ الى تقليد الآباء و الأجداد

و لا يتغير نحو الأفضل

(272)

لا شك أن الإسلام دين كامل

و لكن الأيديولوجية الإسلامية المعاصرة

تعتريها كثير من الشكوك و الإنحرافات

لا لنفص في الإسلام

بل للخطأ الذي حصل للأمة

في الإتباع الأعوج

فغيرت و بدلت و مسخت و حورت

(273)

الإسلام

لا يدعونا إلى اعتناق مبادئه بالتقليد

و لا بالإحساس

بل بالفكر و التعقل و الدليل

(274)

الإنسان المتحجر

يجهل روح الإسلام و فكره

و يريد أن يعوض جهله الثقافي 

بالركوع و السجود

فيزيد تيها و ضلالة

(275)

اذا امتزجت العقيدة الدينية

بالجهل الفكري

يولد منهما التعصب الأعمى

(276)

أكبر مشكلة للمتحجرين

أنهم يعتبرون العمل جزءا من الإيمان

فمن ارتكب كبيرة أو صغيرة

يعتبرونه كافرا مرتدا

و هذه العقيدة الفاسدة

تولد أكبر المخاطر على الإسلام و المسلمين

(277)

القائد الحقيقي

ليس الذي يقهر الشعب

و يكبت جماحه

و يكتم صوته

بل الذي يوحد كلمة الأمة

و يجمع شملها

و يربيها حتى التضحية في سبيل الهدف

(278)

قلب الإنسان 

هو البحر الذي تلتقي فيه

أمياله و أفكاره و أهدافه

و حبه و بغضه و خشيته

(279)

القلب الأبيض

ينير لصاحبه الطريق

و القلب الأسود

يضلله و يحرفه عن الطريق الحق

(280)

الروح الإنسانية

مركز الجذب نحو اللامتناهي

ما لم تعتر طريقها

الأشواك و الأوساخ و السموم

(281)

من استحق الخلود

عليه أن يهيء نفسه له

(282)

ابتعاد الناس عن الدين

مهّد الطريق

أمام الدجالين و المشعوذين

لتزري الخرافات فيهم

(283)

العقيدة الموروثة

غير مجدية

مالم تثبت بالإستدلال الفكري و النظري

(284)

بينما يتكامل الروح بالعلم

تتكامل الإرادة بالتقوى

(285)

الشكر الحقيقي 

ليس مجرد ذكر

بل عمل

يتبعه وضع النعم الإلهية

في مواضعها الصحيحة

(286)

الإنسان يميل بنفسه نحو الخيال

و لكن العقل يردعه و يمنعه

شريطة أن يستخدمه

(287)

الحزن يقترن بالوعي

و كلما زاد الوعي

زادت الأحزان و الآلام

(288)

كل انسان يحتاج الى ناصح من غيره

حتى الأولياء

(289)

حب التغيير فطري

و العاقل يتغير الى الأفضل

لا الأسوأ

(290)

من أراد العزة و الكرامة

خلع ضروس الطمع

(291)

الإنسان بطبعه يبحث عن الجمال المطلق

و لكنه يخطأ أحياناً في المصاديق

فيتحير و يبحث عن أخرى

(292)

حياة الإنسان 

تشبه حياة السمكة في الماء

لا تعرف السمكة قدر الماء الا بعد خروجها منه

و لا يعرف الإنسان قدر النعم الا بعد سلبها منه

(293)

حب الكمال فطري 

و لكن التكامل إكتسابي

(294)

أكبر عاملين في فساد الإنسان :

الفقر و مجالسة الأغيار

(295)

كلما ازدادت معرفة الإنسان بربه

كلما زاد تحرره من نفسه

إلى أن يرى الله و لا يرى نفسه

(296)

عدم الإحساس بعزة النفس

يوجب تقليد الآباء و الأجداد

أو تقليد المم المتحضرة نسبيا

(297)

الشك في العقيدة

ليس دليلا لخبث السريرة

بل بداية للبحث الجاد

و الوصول الى الحق .

(298)

الظلم 

ليس تجاوزا على الآخرين

بمقدار ما هو تجاوز على الظالم نفسه

(299)

إذا أردت أن تصلح المجتمع

فعليك بإصلاح نفسك أولا .

(300)

إن كان عملك لله

فحتى تنفسك فيه أجر

و إن كان لهدف آخر

فمهما عملت لا تنتج الا الحنظل .

(301)

طلبات الإنسان غير محدودة

و مجال العمل في الدنيا غير محدود

فمن سعى أكثر

استفاد أكثر

(302)

الترف الزائد

شره أكثر من نفعه

الا اذا اعتدلت مصارفه

(303)

مثلما كان الجسم يحتاج الى رياضة بدنية

فالروح تحتاج الى رياضة

و تكرار العبادات و الأذكار

رياضة دائمة للروح .

(304)

العزة كلها في الإطاعة المحضة دون قيد أو شرط

و دون طمع في الثواب و خوف من العقاب

و كلما ازدادت الإطاعة

ازدادت العزة

(305)

الإستعمار الفكري 

مقدمة للإستعمار الإقتصادي

(306)

ليست هناك منطقة ممنوعة في العقيدة

لك الخيار أن تبحث و تفكر

في كل جزئية عقائدية

(307)

لا تقتصر الحرية 

على المجتمع المفتوح

بل تحتاج الروح أيضا الى التحرر

من القيود و الأغلال

حتى تنتج

(308)

العلاقة بين الزوجين

مؤسسة إجتماعية

تبتني على المودة و الرحمة

(309)

الإنسان

خليط من البهيمية و الإنسانية

فكلما تحرر من بهيميته

يرتفع شأن انسانيته

حتى يصل الى الملكوت

أو يكون أسير البهيمية

حتى يكون كالأنعام أو أضلّ سبيلا

(310)

التدبير في المنزل

سياسة اجتماعية مشتركة

بين الرجل و المرأة

(311) 

الحـــب

علاج ناجع

لأكثر مشاكل البشرية

(312)

التجاوز و التعدي

في النطاق العائلي

خروج عن الغريزة الفطرية

و تمايل نحو السبعية البهيمية



التصنيفات :التقاطات وجدانية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: